نشاطات المؤسسة

ثورة الامام الحسين ضد الاستبداد والظلم

بمناسبة يوم المباهلة وقرب حلول شهر محرم الحرام، اقامت مؤسسة الابرار الاسلامية برنامجها الاسبوعي عبر العالم الافتراضي استضافت فيه سماحة الدكتور السيد علي الصالح. كان ذلك يوم الخميس 13 اغسطس 2020.

مقدمة الشيخ حسن التريكي: 

مرت علينا مناسبات مباركة بعد عيد الغدير، ومنها حديث المباهلة، انها حادثة عظيمة اظهر الله فيها مكانة محمد وآل محمد.

بعد ان استقرت اوضاع الدعوة جاء وفد من نصارى نجران، وكانت احدى الحواضر المسيحية، وكانت تمثل ما يشبه الفاتيكان. جاء الوفد لمناقشة النبي ومجادلته في امر عيسى عليه السلام. وكانوا في جدل ونقاش حول ما اذا كان عيسى بن الله ام انه رسول كما يطرح الاسلام.

عندما وصل النقاش الى طريق مسدود بعد ان احتج الرسول بقول الله: ﴿انما مثل عيسى عند الله كمثل آدم﴾. النصارى يعتقدون ان المسيح ليس له اب فاعتبروه كآدم. فجاءت الرسالة للرد عليهم. فقد كان آدم أكثر اعجازا لانه ولد من غير أب او أم.

جاء امرالسماء بدعوتهم الى المباهلة: ﴿فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِنۢ بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَآءَنَا وَأَبْنَآءَكُمْ وَنِسَآءَنَا وَنِسَآءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ ٱللَّهِ عَلَى ٱلْكَٰذِبِينَ﴾.

طلب الرسول منهم الاحتكام الى الله عن طريق المباهلة ويدعوان الله ان ينزل العذاب على الكاذب.

كان هناك من النصارى رجل عاقل. فقال لهم: للنتظر غدا فان خرج بدون خاصة من الناس نباهله، والا لا نباهله .

خرج النبي وهو يحمل الحسن والحسين ومعهما الزهراء وعلي.  سأل ذلك العاقل عنهم فقال انهما ابناه الحسن والحسين وتلك ابنته وخلفها زوجها علي وهم اكرم الناس لرسول الله. عندها عرف الرجل ان محمدا لم يكن ليجازف بهذه الوجوه لولا ثقته بالنصر. اني ارى وجوها لو سأل الله بها جبلا لأزاله، فلا تباهلوهم . فصالحهم النبي على ان يدفعوا الجزية.

يقول النبي: لقد تدلى العذاب على نصارى نجران، ولو باهلوا لاضطرم الوادي نارا.

نحن دائما نركز على المباهلة كحادثة تاريخية ونغفل جانبا مهما وهو الحوار المختلف دينيا. النبي حاور النصارى حول نبوة عيسى او انه ابن لله.؟ حوار النبي مع نصارى نجران كان وفق القيم القرآنية، لبناء علاقة صحيحة، فلم يحتقرهم ولم يستخدم العنف ضدهم بل صالحهم واعتبرهم رعايا بالدولة الاسلامية في مقابل دفع الجزية كاجر للدفاع عنهم.

هذا هو اسلوب الرسول للحوار مع الطرف الآخر مع احترامه وترك مساحة امامه للتحاور في المستقبل.

عاد هؤلاء في العام القابل ومعهم هدايا لرسول الله.

عاشوراء التضحية والفداء، الايثار والوفاء الذي تجسد في تلك الحادثة العظيمة.

قال رسول الله: ان لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا. اصبح الحسين شعارا لكل طالب للحرية والعدالة.

ونحن على ابواب عاشوراء نود التطرق لمشروع الامام الحسين ولماذا استهدف آنذاك وحتى اليوم؟

الحسين ثورة مستمرة ضد الظلم والظالمين والمستبدين، لذلك يحاربونه بلا هوادة.

ملخص كلمة الدكتور السيد علي الصالحali alsalih

موسم عاشوراء يختلف عن بقية المواسم، يدفع الناس لاتخاذ موقف . سنرى كيف ان الجماهير تشد للامام الحسين . انه شد عابر للقارات والطوائف والاجناس والثقافات . الفقير والغني يشد للامام الحسين، المثقف وغير المثقف، المتدين وغير المتدين. الموالي الشيعي وغير الموالي كلهم مشدودون للامام الحسين . ستجد من يعيش في آسيا والعالم يشد للامام الحسين عليه السلام.  هذا الشد لا يحصل الا لقيم خاصة ومواصفات خاصة.

تعودنا ان المناسبات الدينية يتفاعل معها المؤمنون، وليس الانسان غير المتدين . رأينا امورا اقتصادية او علمية او اجتماعية او عسكرية تشد لها بعض الطبقات، مثقفون فقط، عسكريون، رياضيون.

عندما نرى من يتفاعل ويهتف يوم عاشواء سنلاحظ المتدين وغيره. هذا الانشداد يحصل لاسباب خاصة.

البشر يشدهم قيم اجتماعية او ثقافية.

في ساحات كرة القدم هناك عشاق لها . حين تذهب للساحات العبادية تجد مؤمنين . ولكن عندما تذهب نحو الامام الحسين تجد ان الكل يأخذهم الحسين تحت عباءته ويضمهم الى قلبه وصدره. يقال هذا عادة عندما تكون لبطل الساحة قيم انسانية . القيم الانسانية هي القيم الوحيدة التي تستطيع ان تجيش من الطبقات حولها. هذه القيم تشد الجماهير على تعدد خلفياتها الى البطل او الحادث. لذلك عندما ترى حدثا كثورة الحسين تراها تزداد حضورا جيلا بعد جيل. من هذه  القيم الانسانية تلك التي تمس حياة الناس وكرامتهم وعزتهم ووإباءهم.  هذه القيم التي تحرك الشعوب وتفجر الثورات وتنزل الملايين الى الشوارع.

قد يفوز فريق البلد بكأس العالم فتنزل الجماهير الى الشارع ولكن لا يستمر ذلك . قد ينتصر البلد في حرب عسكرية وينزل الناس الى الشوارع ولكنها لا تستمر.

الامام الحسين استطاع شد البشر لقيمه، قيم الكرامة والعزة والحرية والتضحية. انها قيم تستطيع تجييش العواطف في نفوس الناس. انها لن تبقي الناس في بيوتهم بل تنزلهم الى الشوارع وانها ستحول العاطفة الجياشة الى موقف صارم.

بعد قرون ما تزال الاجيال تقف بضفاف الطف وتنشد من اجل الحسين . ما يزال الحسين يحرك الاحداث ويهز العروش . ان لم نفهم ثورة الحسين على حقيقتها ستسرق منها الثورة. كانت الثورة لقيم انسانية.

البعض يحاول ان يظهر التشيع بمظاهر ساذجة.

لولا القيم الانسانية التي رفعها علي والتي وقف الحسين مضحيا من اجلها لاصبح التشيع كبقية المذاهب.

التشيع الذي قام به الامام الخميني واسقط عرش الشاه. التشيع الذي قام به الشهيد محمد باقر الصدر  والشهيد محمد صادق الصدر والذي يقوم به السيد الخامنئي هو الذي يحسب له الف حساب ليس لانه يسبل اليدين او يجمع الصلاتين، انه تشيع القيم الانسانية وليس تشيع العبادة باشكالها.

لمعرفة ثورة ابي عبد الله يجب علينا ان نعلم اسرار الثورة ولماذا تشد الجماهير له وليس لغيره. ولماذا تأتي الشريعة لتجذر تلك العلاقة.

بعض المؤمنين يعتقد ان الطقوس هي التي حفظت ثورة الحسين . يجب ان نكون على حذر ممن يحاول ان يبدل الشعائر بشعائر تخالف مباديء الامام الحسين. البكاء على الحسين والعزاء والشعر والمحاضرات كلها تمت بمباركة من الائمة فاصبح لها قداسة . هذه الشعائر تجسد القيم الانسانية .

تعمقت مراكز الدراسات المعادية عرفت عوامل قوة الدين ومنها المرجعية ومنبر حسيني واعي وامة واعية. لذلك بعد ان فشلوا هزيمة الجماهير بحصار اقتصادي بدأوا يغيرون اساليبهم.

تطور العزاء الحسيني عبر العصور ولكن في الفترة الاخيرة بعد هزيمة صدام والكيان الاسرائيلي خرجت بعض العمائم لا يروجون لشعائر الحسين بل للدفاع عن الاساليب المقززة لذلك تجدون خطبا خبيثة تسعى لسحب البساط من تحت الجماهير الشيعية. اصبحت الحوزات العلمية مستهدفة . القنوات توجه ضد الشعائر لتسطيح الوعي الذي جاء به الامام الخميني والصدر والخامنئي والسيستاني.

ثورة الحسين هي ثورة قيم ولذلك استهدفها الطغاة . الطغاة استهدفوا الامام الحسين، الامويون العثمانيون البعثيون . لا يبقى الطاغية على عرشه الا باستهداف ثورة الامام الحسين. ان لم تجعلني ثورة الحسين صاحب قيم فانني لم افهمها . اذا لم نجد حالنا بعد محرم قد تغير فهذا يعني اننا لم نعرف الثورة.

يحل محرم هذا العام في ظروف مختلفة وسيكون ذلك مائزا بين تعلقنا بقيم الحسين ام باجوائه الفلكلورية . سيكون هناك تحديد لنوعية العزاء . للاسف ان نجد البعض لا يحترم المرجعية وتوجيهاتها فيغيرون كلامها للقول بان هناك منعا لمجالس الامام الحسين . السيد الخامنئي يتهم بانه يسعى لوقف شعائر الحسين  والسيد السيستاني كذلك ، لكنهم يقولون يجب احترام الاجراءات الصحية.

حب الحسين الحقيقي نراه في القيم الانسانية ، كما ضحى العلماء والمراجع بابنائهم . ببركة هؤلاء انتشر مجلس ابي عبد الله. قيم الحسين تحافظ على الناس ولا تلقي بهم في التهلكة.

اذا تحول المسجد او المأتم الى مكان لنشر المرض فهذا مخالف لقيم الامام الحسين . سيكون هذا الموسم مائزا بين ان نكون من اجل مجلس الامام الحسين ام من اجل طعامه. الآن يمكن خلق هذه الاجواء لان ثورة الامام الحسين قيمية.

ياتي هذا الموسم في جو غريب، ندعو الله ان يرتفع هذا الوباء عن البشرية . انه وباء يهدد البشرية كلها ويجب ان نظهر انسانيتنا . انه ابتلاء للبشرية جميعا.

ثورة الحسين قيمية وهي من القيم التي تصنع مستقبلا كريما للاجيال . هذه القيم هي التي تحرك الجماهير وتنزلهم الى الشوارع  وهي التي جعلت التشيع عن باقي المذاهب الاخرى.

فلنحافظ على التشيع الحقيقي لكي لا يزيف من الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى