عميد المنبر الحسيني الشيخ الوائلي (ره)

عميد المنبر الحسيني الشيخ الوائلي (ره)

- ‎فيفكر إسلامي
45
0

ولد الشيخ أحمد الوائلي في النجف، يوم السابع عشر من شهر ربيع الأول 1347 هـ/3 سبتمبر 1928م. في مدينة النجف أبرز المعاقل العلمية لدى الشيعة الإمامية، وقد كان لنشأته في هذه البقعة الأثر الكبير على ahmed waaliحياته، حيث جمع الدراستين الحوزوية والأكاديمية.

فبعد أن أنهى تعليمه النظامي في سنة 1952 م، حصل على البكالوريوس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية، وذلك بعد أن التحق بكلية الفقه التي تخرج منها سنة 1962 م، ثم حصل على شهادة الماجستير في العلوم الإسلامية من معهد الدراسات الإسلامية التابع لجامعة بغداد وكانت رسالته تحت عنوان (أحكام السجون بين الشريعة والقانون) سنة 1969 م، ثم حصل على شهادة الدكتوراه من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عن أطروحته (استغلال الأجير وموقف الإسلام منه) سنة 1972 م.

وأكمل أبحاث ما بعد الدكتوراه ليحصل على درجة الأستاذية ليدرس الاقتصاد حاصلا على الدبلوم العالي من معهد الدراسات والبحوث العربية التابع لجامعة الدول العربية عام 1975 م.

وأما بالنسبة إلى الدراسة الحوزوية الإسلامية، فقد درس علوم القرآن وحفظ آياته في الكتاتيب من قبل أستاذه الشيخ علي قفطان في مسجد الشيخ علي نواية على سفح جبل الطمة بالنجف.

ومن ثم درس مقدمات العلوم العربية والإسلامية كاللغة العربية وعلومها و الفقه والعقائد والأخلاق.

كان أساتذته في هذه المرحلة كل من: الشيخ علي ثامر – الشيخ عبدالمهدي مطر – الشيخ هادي القرشي.

ثم أتم مرحلة السطوح العليا بدراسته لأصول الفقه والفقه المقارن والفلسفة والمنطق، ومن أساتذته في هذه المرحلة: الشيخ علي سماكة – السيد علي مكي العاملي – السيد محمد تقي الحكيم – الشيخ علي كاشف الغطاء – الشيخ محمد حسين المظفر – الشيخ محمد رضا المظفر – الشيخ محمد تقي الايرواني.

ثم مرحلة البحث الخارج بحضور المباحث الفقهية ومباحث الأصول الفقهية لكبار المجتهدين من المراجع في وقتها أمثال أبو القاسم الخوئي و السيد محسن الحكيم و السيد محمد باقر الصدر.

وبعد سيطرة صدام على حكم العراق سنة 1979م اضطر الشيخ الوائلي للهجرة خارج وطنه العراق كغيره من رجال الدين والمثقفين الذين كان يستهدفهم نظام صدام. وقد قضى الوائلي 23 سنة من عمره في المهجر قضاها متنقلا ما بين سوريا وإيران ودول الخليج واوربا. ثم عاد الى العراق بعد سقوط نظام صدام سنة 2003 م.

وما إن وصل الى موطنه العراق حتى وافته المنية بعدها بفترة قصيرة، ففي يوم الإثنين 14 جمادي الأولى 1424 هـ/14 – 5 – 2003 م، في مدينة الكاظمية ببغداد.

وقد شيع تشيعا مهيبا في مدينة الكاظمية، ثم في مدينة كربلاء ثم النجف حيث وارى جثمانه الثرى في مدينة أميرالمؤمنين عليه السلام في داخل الصحن المحيط بمرقد كميل بن زياد صاحب الإمام علي عليه السلام.

(المصدر: موقع موسوعة ويكي شيعة).

Facebook Comments

You may also like

مشاهد من سيرة الإمام المجتبى (ع) بعد وفاة رسول الله (ص)

كلمة القيت في مؤسسة الابرار الاسلامية عبر العالم