نزول أخوان الترك الجزيرة ومعركة قرقيسيا

نزول أخوان الترك الجزيرة ومعركة قرقيسيا

- ‎فينشاطات المؤسسة
9167
التعليقات على نزول أخوان الترك الجزيرة ومعركة قرقيسيا مغلقة

استضافت مؤسسة الابرار الاسلامية الاخ المهندس حيدر رشيد ابو كلل، تحدث عن الاحداث السياسية في منطقة الشرق الاوسط والروايات الدينية. ذلك بتاريخ 3 مارس 2016.
المهندس حيدر رشيد ابو كلل
أحببت أن ألفت إنتباه أخواني المؤمنين الى موضوع مهم وهو أنني أحلل وأرتب أجزاء الروايات المبعثرة من هنا وهناك وأن الروايات تعطيك أصل السيناريو إذا صح التعبير بايجاد الترتيب التقريبي لها، وتطبيقها على الزمان والمكان والواقع العملي على الساحة. لعبة تركيب الصور المبعثرة (Puzzle).
لكن هذا لا يمنع من تحليلنا لها، وربما أكون مصيباً أو بعيداً عن الواقع في تحليل الأحداث بالمقارنة الى الواقع.
أنا أحاول أن أتلمس الطريق الى الواقع الحقيقي للرواية وأستنطقها وذلك لأن صاحب النص الذي قال الرواية وهو الامام المعصوم عليه السلام غير موجود لأنه تحدث بلغة مجملة وعلينا نحن أن نستخلص التفاصيل بناءاً على القاعدة الرياضية وهي إستخلاص المجهول من المعلوم بواسطة الرواية. أن بين بدأ الرسالة المحمدية وبين ولادة الإمام الحجة عجل الله فرجه 255 سنة وبإضافة الغيبة الصغرى وهي 69 سنة فيكون المجموع هو 324 سنة خلال هذه السنين قد جائنا كم كثير من الروايات حول الإمام المهدي ع فعلينا أن نتدبر ونستخلص التفاصيل ونشد بعضها الى بعض.
وغاية ما أقول نحن معنيون بإمامنا عليه السلام، أما العلامات ما هي إلأ وسيلة توجهنا الى ظهور الإمام عليه السلام عندئذ لا يهم تحققت أم لم تتحقق العلامات .
حديثنا يتعلق بواقعة قرقيسيا هذه الوقعة التي كثر الكلام في شأنها وقد رأيت في الأيام الأخيرة وما يجري على الساحة مما أثار الكثير من الأنتباه في طبيعة ما تتقاذف به جهات متعدد لا تمس الى الواقع الديني والمهدوي، بل ضمن إجتهادات في الغالب شخصية لا تمد الى عالم ومنطق الرواية بصلة،  بإضافة وجود ثغرات أثارتها بعض إجتهادات الأخوة الذين يحللون الروايات مثال ذلك كانوا يفترضون أن كلمة قرقيسيا المراد بها كركوك وتجري المعركة في كركوك خصوصا بأنها بين الأتراك.  وكركوك تسمى قديما “كركيسيوم” وهذا الأسم يمكن أن يكون تصحيف لكلمة قرقيسيا في حين أن كلمة قرقيسيا أقدم من كلمة كركوك، وبعضهم أشار الى تلك المعركة التي تجري في المثلث التركي السوري العراقي، اي في شمال محافظة الحسكة السورية. وهنالك أخماس وأسداس تضرب هنا وهنالك، والناس يتحمسون لوجود هذه العلامات أو تلك.
أن المؤمنين بحاجة الى محركات متعدده لكي تجعلهم على اهبة الاستعداد وعلى الرغم من وجود النص عن المعصوم وهو: (ياجابر الزم الارض ولا تحرك رجلا ولا يدا حتى ترى علامات أذكرها لك وما أراك تدرك ذلك:
1- إختلاف بني العباس
2- مناد ينادي من السماء
3- خسف قرية من قرى الشام تسمى الجابية
4- نزول الترك الجزيرة
5- نزول الروم الرملة
6- إختلاف كثير عند ذلك في كل أرض
7- حتى تخرب الشام ويكون سبب خرابها حرب بين ثلاثة رايات راية الأصهب وراية الأبقع وراية السفياني….الخ الرواية ).
نعم في حين أن الساحة الأن تأُّجُّ بالحراك لأن الوقت ليس بصالحنا ويستنفذ منا ولأنه من نام لم ينم عنه ولا يعني أن ما في أيدينا يبقى مأمونا. والأن أن الأمم تتداعى علينا، الكل يتحدث بلهجة التحريض ضد بعضهم للبعض الأخر وكأنما حربا عالمية يفترض أن تحشد لها جيوش طائفية من أجل شن حرب على المنتظرين. قبل سنتين أقدمت تركيا على إحتلال إحدى المناطق السورية وعلى الرغم من أن الاحتلال لم يستمر إلا ليوم أو بعض يوم ولكنه تعبير كبير في لغة العلاقات الدولية يعني بأن الحدود ما بين البلديين أصبحت ملغية والأمور صارت قابلة للتجاوز وكذلك كما يقال جس النبض وردت الفعل. والأن تركيا عادة الكرة ثانية ولكن هذه المرة مع العراق حيث دخلت ونزلت على تعبير الرواية القوات التركية الى شمال العراق وإستقرت بها وأخذت تعزز مواقعها بها ولا تنوي الخروج منها وهذا كله بداية الأستعداد والتأهيل لمعركة قرقيسيا. نعم أن معركة قرقيسيا تتشكل من ثلاثة أطراف، الطرف الأول هو: الطرف التركي أو أخوان الترك كما تشير اليها الرواية والطرف الثاني هو: بني قيس. والطرف الثالث هو: إبن أكلة الأكباد السفياني. هذه الأطراف ستشكل المعالم البشرية في معركة قرقيسيا وهي المعركة التي تهمنا جدا لأنها تعطي دلالة على الظهور الشريف للامام المهدي عجل الله تعالى ظهوره مدة لا تزيد على الثمانية أشهر، وتهمنا أيضا هذه المعركة لأنها ستكون هي المفتاح لأقتحام العراق بعد إنتهائها.
الأن أين يقع مكان المعركة وجغرافيتها والتي تسميها الروايات بمعركة قرقيسيا، ضمن الوقائع التاريخية والحضارية القديمة لسوريا لها مركز محدد هو في منطقة دير الزور المعاصرة وتحديدا في مصب نهر الخابور على نهر الفرات، ونهر الخابور ينزل من الحدود التركية باتجاه نهر الفرات ويلتقي مع الفرات في منطقة تسمى الأن البصيرة وهي مدينة صغيرة، وتاريخيا هذه المنطقة تسمى قرقيسيا. قرقيسيا كانت حاضرة من حواضر سوريا قديما والرواية تقول أن (الأتراك أو أخوان الترك سينزلون الى أرض الجزيرة حتى تشرب خيولهم من نهرالفرات ) وأول نقطة إلتقاء بين الجيوش النازلة من الشمال في منطقة الجزيرة التي تقع في حدود المنطقة الجنوبية من دير الزور (دير الزور هي الجهة المقابلة لألبوكمال وكذلك تقابل منطقة القائم العراقية). والبصيرة (قرقيسيا) هي تبعد عن دير الزور حوالي مسافة104 كم باتجاه الحدود العراقية ,إذا لا شبهة على هذه المنطقة التي يمكن أن تكون هي المقصودة في روايات أهل البيت عليهم السلام.
(من هي الأطراف المشتركة في المعركة)
الطرف الأول هو:الطرف التركي أو أخوان الترك كما تشير اليها الرواية. وقد أشار بعض من كتب عنهم من أن أخوة الترك هم الروس وهذا خطأ كبير وجسيم، وذلك بعد أن تتبعنا وحللنا هذه الكلمة أعني الترك انها كانت سابقا تطلق على المناطق الأسيوية الوسطى كلها كانت تسمى تركمانستان وقبل ذلك كانت يطلق عليها بتركستان. أما تركيا المعاصرة لم يكن لها وجود إلا عبر قرى بدوية في الواقع التركي تنتسب الى الاتراك حتى تكوين الدولة العثمانية لاحقا. نعم قبل ذلك كانوا عبارة عن قبائل بدوية رحل ينتقلون من أجل الماء والكلاء والرعي. أن صفات تركمانستان هي أسيوية مغولية اي الشعوب المغولية الساكنة في تركمستان . حتى التركمان الموجودين في العراق بأنهم تركمان ليس لانتسابهم لتركيا وإنما إنتسابهم الى تلك العشائر المغولية التي أتت مع الغزو المغولي الى بغداد واستوطنت العراق . إذا بشكل طبيعي أن أخوة الترك هم أتراك تركيا الحالية وليس الروس.ولا يمكن إدخال وإقحام الروس في معركة قرقيسيا المستقبلية لأن الروس في ذلك الوقت القريب قد دخلوا في الحرب العالمية الثالثة التي تبيد أغلبية العنصر البشيري على الارض كما قال أئمتنا عليهم السلام في رواياتهم (أما ترضوا أن تبقوا من الثلث الناجي) أو من كل سبعة اثنان ينجون.
نحن دخلنا الأن إرهاصات وبدايات الحرب العالمية الثالثة. لذلك تحويل الإمور الى روسيا بإنها شريك في هذه المعركة خطأ كبير. وكذلك رواياتنا تتحدث عن حراك يحصل قبل هذه المعركة إسمه (مارقة) من ناحية الترك، وفي تحليلنا أن هذه المارقة هي أكراد سوريا وكونهم يمرقون اي يخرجون من النظام السوري السياسي وهو فعلا ما يحدث الأن لهم شبه إستقلال وكذلك لهم علمهم الخاص بهم.
الأن استفحل الخراب في كل سوريا وبشكل طبيعي حينما تخرب الأنظمة المركزية فإن الأطراف تتفكك. وكذلك يوجد حديث أخر قبل معركة قرقيسيا إسمه (حديث تناثر الكور الخمسة) يعني أن هنالك أجزاء أو كور أو محافظات خمسة من سوريا قد تناثرت وأصبحت مففكة وهذه ما حاصل الأن. حينما يتحرك الأكراد لطلب الاستقلال في سوريا لا شك أن الذي سيتأثر منهم هم الدول الثلاثة سوريا والعراق وتركيا. نعم أن سوريا الأن دولة مففكة وليس لها قوة للتحرك ضد الأكراد، أما العراق فحكومته ضعيفة وعميلة لاتملك من أمرها شيء أمرها بيد إمريكا فقط تحكم الخضراء وصراع على الكراسي والفساد الإداري والسرقة. ولم يتبقى سوى تركيا وهي البلد الأقوى وهي التي تتحرك في ساحة العراق وسوريا وهذا هو واقع الحال فعلا. وسنتعرف بشكل سريع وبسيط ودقيق بتحالف بني قيس والأتراك. تركيا إحتلت شمال العراق إستعدادا لمعركة قرقيسيا وكذلك تريد عمل منطقة أمنة داخل الحدود السوريا وهو ما تستميت من أجله.
الطرف الثاني هو: بني قيس. أن بني قيس يتواجدون في هذه المنطقة وتاريخيا منطقة الجزيرة تسمى بأرض بني قيس. الأن لو أخدنا بني قيس بالمعيار العشائري أو القبائلي سنجد أن لهم فرعين فرع ينتمي الى عدنان وهم أولاد قيس إبن عيلام العدناني من الحجاز وهم قبائل كثيرة يتواجدون في جزيرتي العراق وسوريا. والفرع الثاني هم الذين ينتسبون الى قيس إبن عنان القحطانية الطائية اي من اليمن. بني قيس العدنانين وهم كلا من شمر والدليم والجبور يشكلون هذه المنطقة تحديدا. لذلك بأن إنطباق الواقع القبائلي على التسمية وعلى الارض إنطباقا كاملا. بنو قيس من حيث الأمتداد المذهبي والسياسي ولائهم الى تركيا والتجارب السابقة واللاحقة أكدت ذلك من هروب الهاشمي ومحافظ الموصل والعيساوي والنجيفي (قادة السنة) وكذلك ما يطلق عليهم بثوار الأنبار حالياً، الى تركيا وإستقرارهم فيها وتحريك وتمويل الإرهاب من قبلهم.
الأن أصبحت الصورة لدينا واضحة أنهم طرف في معركة قرقيسيا من جهة سوريا من حيث ما أشارت اليه الرواية بأن بني قيس لهم حراك ونصيب في ذلك.النتيجة أن منطقة الجزيرة العراقية-السورية ستبقى قبل المعركة وبعدها معنية بهذا الأمر(هذا ما أراه أنا) والواقع الفعلي والعملي هو أنه ومنذ سقوط صدام في عام 2003م في العراق والى الأن هو خير شاهد على ما تقدّم .
الطرف الثالث هو: إبن أكلة الأكباد السفياني، السفياني شخصية معروفة ولكن هذه الشخصية لا تتكامل إلا حينما يصبح حاكما على سوريا لذلك قيل إنه يستولي أولا على الكور الخمسة وهي المحافظات التي تنسلخ عن الحكومة المركزية بشكل كامل أو تنسلخ نتيجة لعدم وجود أمان أو سيطرة عليها، أن المدة للسيطرة على هذه الكور الخمسة من قبل السفياني تأخذ ستة أشهر من الحروب وتحرير سوريا من الأحتلال الأجنبي على اعتبار بأن الأتراك هم أجانب بالنسبة الى سوريا والى السفياني وبعدها يبدأ العد التنازلي لمعركة قرقيسيا.
أن الفترة بين ظهور الأمام المهدي وحركة السفياني تستغرق ثمانية أشهر، ستة منها في حروبه للسيطرة على الكور الخمس وهي تبدأ من شهر رجب الى شهر محرم.
أن معركة قرقيسيا ستكون في أواخر محرم أو في بداية شهر صفر. وقرقيسيا هي معركة دامية والتي تعبر عنها الروايات بأن الله سبحانه وتعالى سوف يعقد لوحوش السماء وسباع الارض مأدبةً على مائة ألف من أجساد الجباريين وهم من بني قيس والأتراك والسفياني. أن هذه المعركة هي معركة نفوذ ومصالح بين تلك الاطراف، ولا علاقة لها بعالم التدين والإيمان وأنما هي معركة للسيطرة والنفوذ بين المتجبرين أنفسهم وعندما ينتصر السفياني سوف تنهزم فلول بني قيس السورية والعراقية الى داخل العراق وسوف يطاردهم السفياني الى داخل العراق حتى يصل الى حدود بغداد والى منطقة أبي غريب ومنطقة عقرقوف كما تشير بعض الروايات.
هذا كل ما تحدثت عنه الروايات عن معركة قرقيسيا وما قبلها وما بعدها.
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وأله الأطهار.

Facebook Comments

You may also like

مشاهد من سيرة الإمام المجتبى (ع) بعد وفاة رسول الله (ص)

كلمة القيت في مؤسسة الابرار الاسلامية عبر العالم