احتفال الأبرار بمناسبة عيد الغدير

احتفال الأبرار بمناسبة عيد الغدير

- ‎فينشاطات المؤسسة
591
التعليقات على احتفال الأبرار بمناسبة عيد الغدير مغلقة

بمناسبة حلول عيد الغدير الإغر، أقامت مؤسسة الأبرار الإسلامية احتفالا بالمناسبة تحدث فيه الدكتور محمود الربيعي حول: ماذا يعني التشيع لعلي (ع)؟
ثم بعد ذلك أنشد القارئ الحاج مصطفى مرجان مجموعة من الأناشيد والأهازيج بالماسبة العطرة.
كان ذلك يوم الخميس 25-11-2010. وأدار الحفل الدكتور سعيد الشهابي.

 

كلمة الاستاذ محمود الربيعي حول: ماذا يعني التشيع لعلي؟

في البداية تحدث كل من الحاج ابو مصطفى والحاج ابو جعفر عن تجربتهما في الحج، وكيف استفادا من تلك التجربة واستمعا المحاضرات، كما ذكرا بعض النواقص والمشاكل.
 ثم تحدث الاستاذ محمود الربيعي
سئل الامام علي عن أحب آية اليه، فقال: “الذين يدرؤون بالحسنة السيئة”
علمنا السيد الطباطبائي تزاوج الايات، والاية الاخرى “الذين يدرؤون السيئة بالحسنة”.
ماذا يعني الانتماء لعلي؟
ماذا يعني ذلك في عمق التاريخ والحضارة الاسلامية وفي نفسية الحركة الاسلامية ونفسية الشيعي الحركي المتبني لهذا الفكر والايديولوجية؟ عندما نذكر الامام علي نتذكر الخلافة والوصاية التي نختلف مع الآخرين حولها.
اذا كانت لديك السلطة تستطيع ان تفرض ما تريد. الرسول بنى لنا الدولة الاسلامية واختار للأمة شخصية هي افضل شخصيات المجتمع لكي تكون نائبة وخليفة له. وهذا هو عيد الغدير الذي هو ذكرى اختيار وتنصيب.
عقيدتنا ترتكز على التوحيد الذي جسد مفهوم التوحيد، وهذا ما اكده الامام علي عليه السلام في خطبه وادعيته.  ولنقرأ دعاء الصباح لنستوعب ذلك التوحيد.
فالرسول اختار شخصية مثالية، وهو علي الذي لم يكن له نظير من قبل او من بعد، فكل النماذج الاخرى لا تصل الى مستواه، عبد الفتاح عبد المقصود كتب اربعة مجلدات حول شخصية علي (ع).
بعد التوحيد هناك مبدأ العدل. فقد جاء الاسلام لاقامة العدل، وسيظهر الامام المهدي ليقيم العدل الذي هو من صفات الله الثبوتية. فقد تكون للانسان صفات ولكنها غير ثابتة. فالله حي ولكنه لا يموت. الانسان حي ولكنه يموت.
تجسيد العدل يتواصل عبر الاستخلاف لرسول الله والامام علي. ومن الذين استخلفوا كحكام نبي الله داوود (ع). هناك انبياء توجهوا للحكم والسلطة مثل داوود وسليمان، فالحكم تتعلق به شؤون الحياة (يا يحيى خذ الكتاب بقوة).
الحكم ضرورة اجتماعية لكنه سيكون عرضاً زائفاً يوماً، فالحاكم يزول وينسى اذا كان حكمه ظالماً وفاسداً. فالحكم اقامة العدل وتثقيف الأمة والدفاع عن الدين، والحكم ليس توزيع المناصب وتحصيل الاموال. فعندما يصل البعض الى السلطة تنتهي الايديولوجيا لديه.  وهذا ينطبق على الاحزاب الاسلامية ايضاً، كالدولة العباسية والأموية اللتين استغلتا الدين للوصول الى اهدافها. وهناك حركات اسلامية فعلت ذلك ايضاً.
وقد تكون هناك بدايات جيدة لبعض الاحزاب الاسلامية، ولكن ما مدى صمودها؟ يعتمد ذلك على مدى تمسكها بالثوابت. فالوزير الشيوعي والوزير المسلم قد يكونان متماثلين في الممارسة، سوى ان الاسلامي يصلي ويصوم. والمطلوب منه ان يكون اكثر عطاء واخلاصا في منصبه من غيره.
الوزير المسلم قد يصلي ولكن ماذا يقدم للأمة؟ هل لديه عفة ونزاهة؟
الامام علي عندما وصل الى السلطة، كم قصراً بنى لنفسه؟ كان يأكل الشعير ويطفئ الشمعة لأنها من مال بيت المسلمين.
فما ان نصل الحكم حتى ننسى علياً والحسين، فهنا الامتحان والأمانة (انا عرضنا الامانة على السماوات والارض والجبال، فأبين أن يحملنها وأشفقن منها، وحملها الانسان انه كان ظلوماً جهولا).
هناك تجربة في الاردن: حزب اسلامي وحركة اسلامية تقول نريد التغيير فلندخل الحكومة ونجاملها وتقوم بالتغيير. فما هي الا سنوات حتى اكتشفوا ان الحكومة اخذت كل ما لديهم، وتركتهم بدون شيء.
وفي السودان حدث الأمر نفسه.وفي مصر عشرون عاماً يساير الاخوان المسلمون الحكم، فاكتشفوا انهم لم يحققوا شيئاً.
هناك شخصيات قادرة على العطاء مثل الامام الخميني الذي قدم كل شيء ولم يأخذ شيئا.  وتعرفون المنزل المتواضع الذي عاش فيه الشهيد الصدر كذلك. صدام حسين اعطاه امتيازات في مقابل التوقيع على ورقة تشرعن حكمه فرفض، فكيف يبايع الحسين يزيداً ويقر له اقرار العبيد؟ السيد الصدر حسيني والامام الخميني حسيني. هناك شخصيات عملاقة مثل السيد محسن الامين والشيخ شرف الدين والشيخ محمد جواد مغنية، هؤلاء صنعوا مجداً وحركة، هذه الحركة وليدة اولئك الاقوياء وليس الذين يمشون مع ذيول الاستعمار ويطبعون مع الصهيونية.
هناك نموذجان:
الاول يتحرك على اساس الثوابت ويتحرك حسينياً وينتظر الامام المهدي انتظاراً ايجابياً.
والثاني عكس ذلك، يتنازل عن الثوابت، ويعني الانتظار لديه موقفا جامدا ليس فيه حراك.
نحتاج لتحرك دعوي مستمر. كنا في الستينات نتحرك من اجل التغيير ونريد ان ننتج. الاسلام يحتاج حركة مثل حركة ابي ذر وصعصعة ومالك الاشتر.
الامام علي وضع نموذجاً لنظام الحكم، كيف تحارب الطمع والفساد. هناك طلحة والزبير وغيرهما من بيوت عريقة فكيف تقاتلهم؟ الامام علي خطط لمواجهة الفساد واقامة اسلام مستقيم، مهما كلفه ذلك.
علي كان مشروع دعوة وحركة وتثقيف وتعليم. هناك تشيع مظلم يريد ان نفهم الاسلام حيضاً ونفاساً وشكوكاً.
الانتماء لعلي يفرض علينا ان نسير على الاتجاه الذي يحفظ الاصول والفروع.
الولاية ان توالي الامام علياً (ع) اي ان نسلم امورنا الى الامام، نطيعه في ما يأمر وننتهي عما ينهى عنه. الولاية التزام ولائي يؤدي الى ان أن اتبع طريقة علي حرفياً وأسير على سنته.
وهناك من يسعى للتفريق بين السنة والشيعة فلنكن حذرين من ذلك. هناك اشخاص مهمون ساهموا في حفظ وحدة المسلمين مثل حسن البنا ومحمد فريد وجدي ومحمود شلتوت.
علينا ان نمحص الاحاديث ونرفض ما هو غير ثابت منها. والمجتهد هو الذي يصون أسس الدين.
فالولاية لله ولرسوله ولأهل بيته ثم لمن يؤمن بولاية الفقيه.
وهناك وضعان:
–          ان يكون هناك امام معصوم يباشر الولاية، والامامة تختلف عن الخلافة والحكم. الامام يراقب عمل الخليفة.
–          ان يكون هناك الفقيه الذي يراقب الحكم ويسعى لاصلاحه.
الانسان يسقط بالذنوب والمعاصي، فلابد من الرجوع للفقيه لاستنباط الاحكام.
العامل والفلاح يستطيعان التفقه في الدين. الكتب متوفرة، ومثقفونا خلال القرن الماضي طرحوا المفاهيم بشكل واسع.
فالفقيه اذا لم يستلم السلطة فهو يرشدها ويقويها.
المرأة في البيت مرجع للأولاد، والزوج مرجع لعائلته. والمجتمع يرجع بعضهم لبعض. ونحن مطالبون بالبحث عن الثقافة النوعية. دار الارقم ودار الندوة كانتا قائمتين شجع عليهما الرسول لأنهما مفيدتان من الناحية الثقافية.
اما الانشداد للمسلسلات التافهة فغير مفيد. أنت مسؤول عن وقتك، فهو رأس مال لديك. رأس مالك في البنك تراقب حركته ونموه وكذلك وقتك أنت مسؤول عنه (وقفوهم انهم مسؤولون).
علينا ان نراقب أنفسنا (حاسبوا أنفسكم قبل ان تحاسبوا، وزنوها قبل ان توزنوا). لا تضيع وقتك في ما لا طائل فيه. عوّد أهلك على الاستفادة من اوقاتهم، علمهم ما يتناسب مع ثقافة الاسلام.
اذا غابت الروحانية عن اجواء العائلة، تتعمق المشاكل والخلافات ويصبح كل من الزوج والزوجة فرعونا. الحالة الفرعونية موجودة في كل انسان كما يقول السيد الطباطبائي. وقد تكون موجودة في نفس رئيس الوزراء والوزير والمسؤول وقد لعن الله الحالة الطاغوتية الفرعونية وشجع على الرحمة، وان يكون الحاكم نزيهاً وبدون طمع. لقد سقط الشهداء من اجل اقامة مشروع العدل والاصلاح، فلا نضيع دماءهم وجهودهم.
الامام علي كان يريد ان يصلح الامور، وكذلك الامام الحسين خرج من اجل اصلاح الوضع وتطهير النفس.
الانسان المضحي عديم الطمع، غاندي كان يعيش متواضعاً. الامام علي كان غنياً بأخلاقه وقيمه. القى خطبه في مسجد الكوفة فكان نهج البلاغة للامام علي الذي يعتبر قمة في البلاغة والوعي الاسلامي.  أراد الامام علي عليه السلام أن يبلغ، ووضع أسس الحكم في رسالته لمالك الأشتر.
ألفت النظر الى كتاب (اعلام الهداية) ا لذي يحتوي على سيرة المعصومين وتاريخهم وهو امر مهم للانسان.
الامام زين العابدين يقول: من قرأ اية فله عشر امثالها وهناك كتاب التشيع العلوي للدكتور علي شريعتي الذي يسلط الضوء على الفهم الخاطئ لمفهوم التشيع.
الدعاء ادب والتزام وثقافة وصلة بين العبد وربه. الامام زين العابدين يدخل الكعبة ويبكي ويرتجف فيقال له: كيف وأنت زين العابدين؟ فيقول: أتدري أقف امام من؟ أقف امام الله سبحانه وتعالى.  وهكذا فالولاء لعلي عليه السلام يتطلب منهاج عمل جاد، ورغبة في اتباع نهج الامام وسيرته.

 

Facebook Comments

You may also like

حديث التقريب…. الطواف برؤية إحيائية

حديث التقريب : منسك الطواف وحدَه إن أدّاه