سكان غزة يرزحون تحت وطأة الحر وانقطاع الكهرباء لفترات طويلة

سكان غزة يرزحون تحت وطأة الحر وانقطاع الكهرباء لفترات طويلة

- ‎فيالأخبار
68
0

 

يشعر الفلسطينيون، الذين يعيشون في قطاع غزة المكتظ، بتفاقم موجة حر شديدة في الصيف يفاقمها انقطاع التيار الكهربائي لفترة قد تصل إلى عشر ساعات يوميا.Heat is worsened by energy shortages in Gaza

وتقول آلاء زيدان وهي جالسة مع زوجها في منزلهما بخان يونس وتتدلى من فوقهما مروحة كهربائية يغطيها الصدأ “بنعاني من الشوب. الهواية خربانة والبطارية خربانة وبنهوي بالصواني…والله العظيم لا بننام ولا بناكل من الشوب”.

ويتكدس أكثر من 2.3 مليون نسمة في قطاع غزة، الشريط الضيق المحاصر بين مصر وإسرائيل. ويقول مسؤولون محليون إن القطاع يتطلب في العادة نحو 500 ميجاوات من الطاقة يوميا في الصيف. ويستقبل 120 ميجاوات من إسرائيل بينما توفر محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع 60 ميجاوات أخرى.

وقال محمد ثابت، مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء في غزة لرويترز “ارتفاع درجات الحرارة في قطاع غزة وكذلك الأمر ارتفاع أسعار الوقود عالميا يؤثر بشكل كبير جدا على جدول توزيع الكهرباء.. ومن خلاله لن تتمكن شركة توزيع الكهرباء سوى إمداد عشر ساعات من الكهرباء للمواطنين والمنشآت والمرافق العامة، هذا الأمر له تأثير مباشر على الحياة الإنسانية في قطاع غزة”.

وتأتي الأموال لشراء الوقود اللازم لتشغيل محطة الطاقة من قطر، التي تدفع عشرة ملايين دولار لشرائه من إسرائيل، لكن ارتفاع أسعار الوقود تجعل الشركة المحلية تعاني من عجز بقيمة ثلاثة ملايين دولار تقريبا.

واستمرار انقطاع الكهرباء يثير استياء حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تدير القطاع منذ عام 2007 وتلقي باللوم على الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 15 عاما في تدمير اقتصاد غزة.

وتعتمد بعض المنازل والشركات في غزة على المولدات الكهربائية للتغلب على انقطاع التيار لفترات طويلة. ويستخدم أولئك الذين لا يستطيعون شراء مولدات باهظة الثمن مصابيح ليد رخيصة تعمل بالبطارية.

ويقول طارق السقا، مدير عام شركة السقا للأجهزة المنزلية، إنه بينما جعلت حرارة الصيف أجهزة التكييف أكثر ضرورة، فإن الظروف الاقتصادية الصعبة جعلت الناس يفضلون اللجوء إلى بدائل أرخص أو إصلاح ما لديهم بالفعل في المنزل.

وفي ظل درجات الحرارة المرتفعة، يذهب بعض الأشخاص إلى حمامات السباحة التي ربما تتكلف تذكرتها نحو دولارين، بينما تستأجر العائلات الأكثر ثراء في غزة حمامات سباحة خاصة، وهي وسيلة ترفيه قد تترواح تكلفتها بين 300 إلى 1000 شيقل (86 إلى 289 دولارا) في اليوم.

أما الأقل ثراء، فيتعين عليهم إيجاد بدائل أرخص.

وهرب زكي أبو منصور (60 عاما) وعائلته المؤلفة من عشرة أفراد من حرارة المنزل إلى الشاطئ، وهو وسيلة الترفيه المجانية الوحيدة لمعظم سكان غزة.

وقال “جايين على البحر شاردين من الدار لأنه لا في كهرباء ولا مروحة ولا في مقومات حياة، فشاردين من الجو وجايين على البحر لأنه المتنفس الوحيد… العالم الثاني غير عندنا، مثلا السعودية الشوارع مكيفة والبيوت مكيفة، إحنا غليان، الأرض بتغلي والبيوت بتغلي”.

 

حماس: اعتقال الفلسطينيين يظهر حجم الأزمة في تل أبيب

 

اعتبر الناطق باسم حركة حماس “فوزي برهوم”، الاعتقالات الجماعية للفلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية من قبل الجيش الصهيوني، مؤشرا على حجم الأزمة التي يتعامل معها الكيان الصهيوني.

وأعلن برهوم اليوم الثلاثاء، أن عملية اعتقال المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية تظهر حجم الأزمة الإسرائيلية وخوف المحتلين من تحويل كل الحقول إلى ساحة مواجهة.

وجاءت هذه التصريحات في أعقاب حصار الاحتلال الصهيوني للمحاور القريبة من قطاع غزة، صباح اليوم الثلاثاء، عقب أسر أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية “بسام السعدي”مساء أمس الاثنين في جنين.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية، أن جيش الاحتلال، قام بإغلاق الطرق والمحاور على طول المنطقة القريبة من حدود قطاع غزة، خوفا من ردود الأفعال على اعتقال السعدي.

وقالت وسائل إعلام صهيونية، اليوم الثلاثاء، إن المؤسسات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية قلقة من مهاجمة الأهداف الصهيونية قرب قطاع غزة بصواريخ “الكورنيت”.

كما اعتقلت القوات الصهيونية أمس الاثنين، 24 مواطناً فلسطينياً  بينهم عدد من أعضاء حماس، وتحرر أسرى فلسطينيين في الضفة الغربية. وتكثفت عملية اعتقال الفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة.

واستشهد “ضرار الكفريني”، ليلة أمس الاثنين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية اقتحام في مخيم جنين.

وفي أعقاب هجوم القوات الصهيونية على مخيم جنين واستشهاد فلسطيني واعتقال مسؤول رفيع في حركة الجهاد الإسلامي، أعلنت سرايا القدس حالة التأهب في عموم فلسطين.

 

الكيان الصهيوني يعتقل 190 فلسطينيا ويصيب 182 خلال يوليو الماضي

 

ذكرت محافظة القدس الفلسطينية أن قوات الكيان الصهيوني نفذت 26 حالة اعتداء منها 7 اعتداءات جسدية، وأصابت 182 فلسطينيا بالرصاص الحي والمعدني والمغلف بالمطاط، فضلا عن اعتقال 190 فلسطينيا، خلال يوليو الماضي.

وأضافت المحافظة في تقريرها الشهري حول الانتهاكات الصهيونية بحق الفلسطينيين، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية أن سلطات الاحتلال ألغت تراخيص ستة مدارس في القدس تضم في صفوفها أكثر من ألفي طالب وطالبة في مختلف المراحل الدراسية.

وكشف التقرير عن استمرار تهديد الوجود المقدسي في مدينة القدس من خلال مضي الاحتلال قدمًا في إجراءات التسوية للأراضي، حيث تم تسجيل 40 منزلا تقطنه 45 عائلة فلسطينية في حي الشيخ جراح بأسماء جمعيات استيطانية دون علم أصحابها.

كما رصدت محافظة القدس الانتهاكات التي تعرض لها المسجد الأقصى المُبارك، خلال شهر يوليو الماضي، حيث اقتحم ثلاثة آلاف و288 مستوطنا الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بمساندة قوات الاحتلال، إضافة إلى 46 ألفا و673 تحت مسمى “سائحًا”.

وأضافت أن آليات الاحتلال واصلت حفرياتها أسفل وفي محيط المسجد الأقصى، ما يتسبب بمزيد من تساقط الحجارة والأتربة في المسجد الأقصى القديم، دون السماح لدائرة الأوقاف الإسلامية من معاينة الحفريات التي تسببت بذلك أو إصلاحها وترميمها.

 

الشيخ صبري : مخطط توسيع باب المغاربة خطير ومعد لفرض السيادة بعد فشل 2017

خطيب الأقصى: توسيع باب المغاربة مخطط خطير هدفه طمس الآثار الإسلامية للمدينة المقدسة

أكد إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، أن مخطط توسيع باب المغاربة الذي تسعى الجماعات اليهودية المتطرفة لتمريره هو مخطط خطير هدفه طمس الآثار الإسلامية وتغيير الوجه الحضاري للمدينة المقدسة وإطفاء صبغة يهودية على المنطقة.

وشدد الشيخ صبري في حديث لـ”مراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” على أن باب المغاربة والمنطقة المحيطة به مناطق أوقاف إسلامية والاحتلال يتصرف بها كتصرف المالك دون حسيب أو رقيب، مبيناً أن المخطط اليهودي يقضي بإزالة التلة الموصولة لباب المغاربة وكذلك إزالة الجسر الخشبي واستبداله بجسر اسمنتي كبير وعريض يمكن الاحتلال من زيادة أعداد المستوطنين المقتحمين وإدخال السيارات وآليات الكبيرة.

ولفت إلى أن مخطط توسيع باب المغاربة هو واحد من المخططات التي أعدها الاحتلال بعدما فشل في عام 2017 من فرض سياساته بفرض البوابات الإلكترونية آنذاك والمعروفة بـ”هبّة البوابات”، مبيناً أن الجماعات المتطرفة تطرح مخططاتها بشكل تدريجي بدءاً من الصلاة الصامتة ثم الصلاة العلنية وبعد ذلك التقسيم الزماني للمسجد الأقصى.

ودعا خطيب المسجد الأقصى المقدسيين لشد الرحال والتواجد الدائم في باحات المسجد الأقصى لوقف أطماع المحتل وجماعاته المتطرفة في المسجد الأقصى والمدينة المقدسة.

كما دعا العالم العربي والإسلامي لتحمل مسؤولياته تجاه المسجد الأقصى لان  الأقصى أمانة في أعناق المسلمين وعليهم تثبيت البوصلة نحو القدس ومسجدها الأقصى والضغط على الاحتلال الذي ينفذ كافة مخططاته بكل أريحية دون أي ضغط عربي ومسلم رسمي أو سياسي.

وحذرت الهيئات والمرجعيات الإسلامية في القدس الشريف من الدعوات التحريضية المستمرة بالغة الخطورة الصادرة على المواقع التابعة لما تسمى جماعات “الهيكل المزعوم”، والتي نشرت مؤخرا مخططا جديدا وخطيرا تطالب فيه بتوسيع باب المغاربة، وذلك لتمكين المتطرفين اليهود من اقتحام المسجد الأقصى المبارك بأعداد أكبر.

كما دعت هذه الجماعات الى إزالة ما تبقى من التلة الترابية الإسلامية التاريخية (تلة باب المغاربة) وإزالة الجسر الخشبي الموصل الى باب المغاربة من وسط ساحة البراق والقائم على أنقاض الثلة الترابية، وبناء جسر ثابت آخر كبير وواسع ينسجم وحجم اقتحامات المتطرفين اليهود للمسجد التي تدعي بأنها تزداد يوما بعد يوم.

وأطلقت جماعات المتطرفين دعوات استفزازية لتمرير اقتحام استثنائي غير مسبوق على حد زعم هذه المنظمات في ذكرى ما يدعى خراب الهيكل المزعوم الذي يوافق التاسع من أب.

يذكر أن معركة البوابات الإلكترونية بالمسجد الأقصى  بدأت في 14 تموز 2017، عندما أغلق الاحتلال المسجد ومداخل البلدة القديمة ومنع إقامة صلاة الجمعة، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ احتلال القدس عام 1967، وهو ما رفضه المقدسيون، فأقاموا الصلوات في الشوارع المحيطة للأقصى، بالإضافة إلى الاعتصامات المتتالية التي نظموها، وسط انتهاكات الاحتلال المستمرة بحق المعتصمين، إذ اعتقلت قوات الاحتلال في اليوم التالي نحو 60 مواطنا، منهم نشطاء وموظفون يتبعون لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

 

المقاومة الفلسطينية تنعي شهيد جنين وتؤكد: ارتقاء الشهداء لن يضعف عزيمة شعبنا

 

نعت لجان المقاومة في فلسطين، الشهيد ضرار رياض الكفريني الذي ارتقى خلال المواجهات البطولية مع جيش الاحتلال الصهيوني المجرم الذي اقتحم جنين ومخيمها مؤكدةً بأن ارتقاء الشهداء لن يضعف عزيمة الشعب الفلسطيني ومقاوميه الأبطال وستبقى دمائهم المباركة منارة لكل الثوار والمقاومين الأبطال.

وباركت لجان المقاومة أمس الإثنين، عبر بيان لها، الأيدي الطاهرة والسواعد المقاومة التي تصدت لجيش العدو الصهيوني في مخيم جنين مؤكد أن المقاومة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا العدو المجرم .

ووجهت كل التحية لجنين ومخيمها وقراها ومقاتليها الأبطال التي تثبت كل يوم أنها خزان الثورة والثوار الذي ينضب وتصيبه بالفشل و ترده خائبا مدحورا .

وحملت لجان المقاومة، العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة القائد الكبير الشيخ بسام السعدي بعد إطلاق النار عليه وإصابته برصاص الغدر الصهيوني .

ودعت كافة المقاومة والثوار في الضفة الأبية إلى تصعيد المقاومة والانتفاضة في وجه العدو ومستوطنيه الفاشيين وإشعال الأرض براكين غضب تحت اقدامهم.

واستشهد الفتى “ضرار الكفريني”، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية اقتحام في مخيم جنين. وأفادت وزارة الصحة باستشهاد شاب ضرار الكفريني (17 عاما) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتم نقله إلى مستشفى جنين الحكومي.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت جنين واعتقلت القيادي في الجهاد الإسلامي بسام السعدي ونشرت عائلة القيادي صورة تظهر الدماء داخل منزله قبل عملية الاعتقال، مؤكدة اصابته برصاص الاحتلال.

وأسفر اقتحام الاحتلال كذلك عن إصابة شابين فلسطينيين نقلا إلى مستشفى ابن سينا في جنين، أصيب أحدهما بجراح متوسطة، فيما أصيب الآخر بعيار ناري في صدره، ولم تعرف حالته بعد. وفي بيان مقتضب صدر عن عائلة السعدي، جاء أن “الشيخ بسام السعدي اعتقل حيا وزوج ابنته أشرف الجدع. الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياتهما. هناك فيديوهات تثبت صحة ذلك”.

وفي هذا السياق أعربت فصائل فلسطينية عن إدانتها الشديدة للجريمة الإسرائيلية خلال اقتحامها مخيم جنين شمال الضفة الغربية والتي أسفرت عن استشهاد فتى واعتقال أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي. وقال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم في تصريح صحفى إن الاحتلال يكرس هجومه في مدينة جنين وعلى كل مدن الضفة إلا أن المقاومة تزداد حضورا. وذكر قاسم أن “العدو الصهيوني عليه أن يتوقع دفع ثمن جرائمه في مدينة جنين” مشيرا إلى أن “المقاومة ستمتد تأثيرها إلى كل مدن الضفة المحتلة”.

بدوره قال المتحدث باسم حركة فتح منذر الحايك في تصريح مماثل إن االحتالل يقتحم مدينة جنين ليعتقل ويقتل ويمارس سياسة الإرهاب ليتفاجأ بيقظة المقاومين وتصديهم للعدوان. ودعا الحايك الاحتلال الصهيوني باستخلاص العبر من سياساته التي وصفها ب”الفاشلة” في تركيع الشعب الفلسطيني وأن الحلول الأمنية لن تحقق الأمن والاستقرار.

في سياق متصل اعتبرت الجبهة الشعبية في بيان صحفى عملية الاقتحام وإصابة واعتقال القيادي بسام السعدي لن ل من عزيمة وإصرار الشعب الفلسطيني على مقاومة الاحتلال داعية إلى  من الوحدة في تصديهم للعدوان المتواصل الذي تتعرض له جنين ومخيمها مطالبة باعتماد المقاومة بكافة أشكالها لمواجهة الاحتلال على كل الأرض الفلسطينية. من جهتها أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي عن استنفارها في كافة وحداتها القتالية ردا على الجريمة الإسرائيلية.

وقالت السرايا في بيان صحفى مقتضب إنه تم استنفار ورفع الجاهزية لدى لمقاتليها والوحدات القتالية العاملة تلبية لنداء الواجب أمام العدوان. وشهد مخيم جنين مواجهات بين المتظاهرين الفلسطينيين اللذين تصدوا للاقتحام وقوات الاحتلال التي قامت بعملية إطلاق الرصاص الحى والمطاط وقنابل الغاز وسط تعزيزات عسكرية قبل الانسحاب.

Facebook Comments

You may also like

اية الله عيسى قاسم : المقاومة سبيل التصدي لمؤامرات الاعداء

  اعتبر زعيم المواطنين الشيعة في البحرين “اية