نشاطات المؤسسة

دور المنبر الحسيني في هـداية الشباب والإجابة على الإشكالات المعاصرة

ندوة مؤسسة الابرار الاسلامية

العنوان: دور المنبر الحسيني في هـداية الشباب والإجابة على الإشكالات المعاصرة

الضيوف: السيد حسن الكشميري والشيخ علي الخطيب والشيخ علي الكربابادي

التاريخ 28 يوليو 2022

 مقدمة سماحة الشيخ حسن التريكي

﴿ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب ﴾.

قال الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام للفضيل بن يسار: أتجلسون وتتحدثون؟ قال نعم: قال الامام: ان تلك المجالس احبها احيوا امرنا  رحم الله من أحيا أمرنا.

وفي الأوّل من مُحَرّم تبدأ مَراسِمُ عاشوراء التي تُستعادُ فيها وقائعُ استشهادِ الإمامِ الحُسَين في كربلاء، وهي مناسبةٌ حزينةٌ نُظمت فيها قصائدُ  كثيرة. من ذلك قولُ بعضِهم:

أطــــل عـلـيـنـا بـالـهـموم مــحـرمُ

فـسـالـت دمـوعـي والـفـؤاد مـكـلّمُ

وزاد شـجـوني مــذ رأيــت هـلاله

كــأنـه يـبـكـي والـسـحـاب لـــه دم

هـلال غـدا فـي الأفـق يـخبرنا بما

أتــتـه بــنـو سـفـيـان والـكـل يـعـلم

حسينٌ بأرض الطف سالت دماؤه

ألـم ترى أفق الكون بالحزن مفعم

فــهـذا بـــلاد الـمـسـلمين حـزيـنـةً

وذاك مــن الأحــزان رأسـه يـلطم

وآخـر يـبكي والـدموع من الأسى

عـلى الخد تجري والمصائب تكلم

مصاب أبي الأحرار أدمى عيوننا

وأفـــجــع أكـــبــاداً لـــنــا تــتــألـم

وأجــرح قـلبي مـن لـواعج حـرقةٍ

تـذوب لـها صـم الـصلاد وتُـحطم

فـــوا عـجـباً سـبـط الـنـبي مـجـدّلاً

ومـلـقـىً ثــلاثـاً بـالـصعيد مـهـشّم

عاشواء الفداء والاباء والمثل التي ضحى الامام الحسين بن علي عليهما السلام من اجلها. نعيش هذه الليلة آخر ليلة جمعة من العام الهجري ونستقبل العام الجديد. هذه المناسبة تعتبر من اكبر المؤتمرات في العالم، يجتمع محبو اهل البيت عليهم السلام في كل انحاء العالم . الناس تبحث عن المجالس لارتيادها. ليست هناك مناسبة او جهة دينية يتطوع الناس فيها للعمل التطوعي كعاشوراء. أراد الامام الحسين عليه السلام ان يبقى دمه دافعا للشعوب للتمسك بالقيم.

نتحدث عن الالحاد وكيف ان امريكا تدعم المؤسسات بالملايين لكي تنشر الالحاد. اكثر ما يستهدف بهذه الامور هم شبابنا.

في محرم ما دور المنبر الحسيني في هداية الشباب والاجابة على تساؤلاتهم؟ لماذا الشباب بعيدون عن المنبر؟  كثير من  المجالس تعقد للآباء ولكن الشباب لا يحضرون. المطلوب من الخطباء ان يكون لديهم مادة في المجلس. الكثيرون يقولون انهم يحضرون المجالس ولا يستفيدون، فالحضور لا يتكرر بهذا الزخم. من الواجب والمسؤولية تقديم افضل الفكر في هذه المناسبة. الشيخ الوائلي رحمه الله كان يحضّر مجالسه بدقة.

سنناقش هذه الليلة هذا المحور على ألسنة الخطباء أنفسهم.

سماحة السيد حسن الكشميري، وهو خطيب بارع معروف في العالم الاسلامي، وسيقرأ هذا العام في الكويت، ومعنا الشيخ الدكتور علي الخطيب وقد صعد منبر الابرار مرارا، ومعنا الدكتور الشيخ علي الكربابادي من البحرين، وهو خطيب حسيني ايضا.

كلمة السيد حسن الكشميري

انها فرصة نشكر الله عليها توفرت لاقوم في نفسي ما يتH kashmiriناسب والذكرى التي نستقبلها بعد عدة ايام وهي ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام.

هي ذكرى الدواء والعلاج لجميع المسلمين. في كل عام لنا في العشرة واعية… نطبق الدور والارجاء والسككا

طبعا في القواعد العامة كل شيء يبدو صغير ثم يكبر الا المصيبة عكس المعادلة ولكن هناك استثناء واحد وهو مصاب ابي عبدالله الحسين الذي يوم بعد يوم تكبر والحياة تتسع وقضية الحسين تتسع. لذلك مسألة المنبر ودوره واسهامه هو الاول في التعاطي مع هذه الذكرى العظيمة.

المجلس يقوم على ثلاث دعائم

الاولى الخطيب

الثانية المتلقي المستمع

الثالثة صاحب المجلس وهي على عنقه مسؤوليات وتتغير هذه بتغير الوقت والمكان. فقهائنا في فتاواهم دائما يلاحضون بنظر الاعتبار تأثير الزمان والمكان. المنبر اصبح دوره يزداد تعقيدا ومسؤولية والمستمع امام مسؤوليات جسيمة. هذه الترجمة مررنا بها. كنا نلتقي المنبر في عمان لمدة 15 عام وخلال هذه الفترة حدثت الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الراحل اية الله الخميني. هذه الثورة شاهدنا تأثيرها في العالم الاسلامي وحركت تفكير العقول ووضعت عقول الشباب في مناخ جديد. هنا ومن هذا التحرك والافاق الجديدة مررت بهذه التجربة عند الشباب. كانت هناك استفسارات واستيحاظات. كذلك ممرنا في نفس التجربة بعد سقوط نظام صدام في العراق وتلك مسيرة الاربعين للامام الحسين وما تلاها من مناسبات اخرى، وضعت حديث اهل البيت ياخذ طابعا جديدا. لهذا لا بد من الخطباء يتعاملوا مع هذه الحركات والنوعيات الجديدة. الخطباء لم يمر عليهم شبكات التواصل سابقا. اصبحت هذه  الشبكات تشكل عبأ على الخطيب والمستمع والكاتب والشاعر والرادود الذي له حيز في هذه الذكرى، فهي لا تخص الخطيب بل المستمع ايضا.

الله سبحانه وتعالى اثقل كواهلنا يوما بعد يوم بزيادة الاستفسارات والاسئلة التي تتركز على حديث اهل البيت في العالم وكذلك تراثهم وجهادهم.

فيما يخص الخطيب والمتلقي وصاحب المجلس، طبعا هؤلاء يشعرون بامانة غير عند سائر الناس. صاحب المجلس مستمع مرصود من الله ومن الحياة وما تملكه من وسائل. علينا ان نتحرك بسريع ومسؤولية الخطابة وكيف نملء العقل البشري بمعلومات صحيحة. علينا تجنب سخط الله.

لاحظت متحدثا يتحدث لمدة 50 دقيقة بفائدة ولكن بغفلة واحدة يهدم هذا الحديث. بحاجة الى الحذر واليقظة. الخطيب عليه ان يخطب وان لا يخرج عن هذا الحيز. عليه ان لا يتسبب ذات اي احد. اذن التاريخ تسمعنا وتنقل عبر الفضائيات. كلمة واحدة نصبح غير صادقين في خدمة الاسلام.

نستقبل ذكرى الامام الحسين عليه السلام واول ما نلوح به هو حديثنا عن المنبر وصبر المستمع وصحاب المجلس انفاقه ومصاريفه.

قل لا اسألكم عليه اجرا الا المودة في القربى. هؤلاء تقعوا من النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم مالا او مكافئة. اي مصداق يحكي مودتنا لال البيت اكبر من هذا المصداق من خطب يتكلم ومستمع يصغي لساعة من الزمن الى ما يقوله الخطيب. وهكذا صاحب المكان. علينا ان نطبق موالاتنا لال البيت عليهم السلام. لذلك خطيب يخرج لاداء كامل وبشعور كامل هي عظمة هذه المحنة وهي أي محنة وشرف بعد شرف خدمة اهل البيت ومقام خدمة مقام اهل البيت فهي مسؤولية  كبرى وحجة علينا. اقول لنفسي والى الاخرين ان نختبار الكلمات المناسبة وصدورنا مفتوحة للانتقادات بسبب شبكات التواصل. لذلك علينا ان نتعامل مع كل اشكال وان لا نكون جزوعين ونتصرف ما هو صحيح. هناك يقظة كبيرة ونخلص الى نتيجة الى ان لواء اهل البيت في انتصار مضطرب وسريع. لا اجبار لاحد، ولكن مظلومية الامام الحسين عليه السلام يفتح الابواب على مصراعيها. ندعو من الله ان يجعلنا من اوفياء اهل البيت وهذا به شرف الدنيا والاخرة والشعور بالانتصار والمتعة واللذة امام الله سبحانه وتعالى حينما يتلقانا الامام الحسين عليه السلام.

اهنأ الخطيب والمستمع وصاحب المجلس لاحياء هذ الذكرى التي هي وقود الاسلام الاول.

الشيخ الدكتور علي الخطيبnews1_ali-khat

قال تعالى: ﴿وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنۢبَآءِ ٱلرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَآءَكَ فِى هَٰذِهِ ٱلْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾

نحتاج تأكيد ضرورة التحضير والاعداد لشهر محرم خصوصا في ما يتعلق باستيعاب الشباب من اجل هدايتهم، لا بد من مشاركة الشباب للتحضير والخدمة.

هذه المنابر تزود الشباب بالاطلاع والتعرف على سيرة اهل البيت بالاضافة لما يقوم به الخطيب والمتحدث عن توضيح معالم نهضة الامام الحسين عليه السلام.

المنبر قادر على توفير الثقافة حول اهل البيت والاحاديث ومنها ما قاله رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم: حسين مني وانا من حسين. انه يؤكد ان الانتماء ليس بالجسد والنسب بل الانتماء العقائدي، كما ان الثواب المترتب على ذلك كبير: ﴿ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَ﴾. قال رسول الله: من ممات على حب آل محمد مات شهيدا.

من خلال التعرف على سيرة الحسين واهداف نهضته ومن شارك فيها خصوصا من الشباب وما قاموا به ليس على مستوى التضحية فحسب بل على مستوى الطاعة للوالدين. علي الاكبر يسمع أباه يسترجع فيسأله عن سبب ذلك ثم يقول: أولسنا على الحق؟ قال: نعم. بادر الاكبر لاسناد ابيه ودعمه.

المنبر الحسيني يربي على الالتزام بالشعائر خصوصا الصلاة. الحسين طلب من الاعداء امهالهم حتى يصلوا، انه اسلوب من اساليب التربية للمحافظة على  الصلاة.

الامام الحسين عليه السلام كان في اقسى الظروف ولكن حين حان وقت الصلاة طلب المهلة للصلاة. رسول الله (ص) اعتبرها عمود الدين. الامام  علي بن ابي طالب: تعاهدوةا امر الصلاة.

المنبر يربينا على ضرورة العمل للحاضر والمستقبل فلا ينتظر الانسان النتائج في الحاضر بل يعمل للمستقبل.

كان الامام الحسين عليه السلام مصمما على الشهادة ولكن النتيجة المستقبلية ستكون له ولاهدافه وهو الذي خاطب الله بدعائه: الهي ان كنت حبست عنا النصر فاجعله لما هو خير منه وانتقم من الظالمين.

على الانسان ان يعمل للمستقبل، وهذا ما شخصه الكثيرون ممن درس سيرة الامام الحسين عليه السلام ومنهم المستشرق الألماني ماربين: ((قدم الحسين للعالم درسا في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما. لقد اثبت هذا الجندي الباسل في العالم الإسلامي لجميع البشر ان الظلم والجور لادوام له. وان صرح الظلم مهما بدار راسخاً وهائلاً في الظاهر الا انه لايعدو ان يكون امام الحق والحقيقة الا كريشة في مهب الريح.)). لا يستعجل الانسان النصر في وقته، عليه ان يبريء ذمته.

المنبر يربي على رفض الظلم والظالمين: اني لم اخرج أشرا ولا بطرا. اراد ان يصلح… لا ارى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما.

المنبر يربي على رفض الظلم وما يترتب عليه من آثار تؤدي الى سخط الله. ﴿ولا تركنوا الى الذين ظلموا….﴾. من خلال المنبر نتعرف على كيفية اتخاذ الاصحاب المخلصين الذين يبقون اوفياء عند الشدة. الصديق الذي يحمل هموم الانسانية. هذا يدعونا الى الانفتاح على الآخرين.

الشباب مطالبون بالعمل لكسب الاخوان. قال الامام علي عليه السلام: ان اعجز الناس من عجز عن كسب الاخوان.. يا علي لو ان الله هدى بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم. المنبر يربي على كرامة الاخلاق.

الامام الحسين عليه السلام كان يسعى لقضاء حوائج الناس ويعمل لمساعدة الفقراء. كان لا يقبل الاشاعات التي تثار هنا او هناك  ﴿يا ايها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا﴾.

الائمة اكدوا تعزيز الاخوة. هذه المجالس كفيلة بتحقيق هذا الهدف ﴿يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى﴾.

للمنبر الحسيني دور كبير في تربة الامة خصوصا الشباب، فهم يتعرضون لهجمة شرسة لابعادهم عن الدين. المنبر الحسيني كفيل بحماية الشباب والتزامهم.

اقامة المجالس ضرورة وان يقوم الشباب بالخدمة والاعداد والمتابعة، حسبنا أننا أدينا ما علينا وان عليهم أن يقوموا بواجبهم.

التعاطف لدى الشباب اكثر من غيرهم مع الجانب المأساوي للامام الحسين عليه السلام. مأساة الامام الحسين عليه السلام يتعاطف معها كل انسان مهما كان قاسيا. الشباب اكثر تعاطفا ولكن بحاجة لكسبهم. من خلال التحضير يمكن تحقق ذلك، ربما مؤتمر او احتفال قبل حلول عاشوراء، فكأن الله اراد ان يكون لشهادة الحسين تنوير الامة.

الامام الحسين عليه السلام كقائد ورجل مضح لم يفعل ذلك لمصلحة شخصية بل للصلاح العالم  (ان كان دين محمد لم يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني).

تبادر الشباب الذين يقيمون المجالس ويبذلون سارعوا لاحياء نهضة الامام الحسين عليه السلام من خلال المجالس لما لها من اثر كبير في توعية  الشباب والحصول على شفاعة اهل البيت عليهم السلام. يا وجيها عند الله اشفع لنا عند الله. الامام الحسين عليه السلام له كرامات يجب توضيحها من المنابر، منهم من شاهد هذه الكرامات من خلال زيارة العتبات المقدسة ومن خلال اتباعه اهل البيت  عليهم السلام.

للمنبر دور كبير في توعية الشباب وتربيتهم ولكن مطلوب منا ان نتفقد الشباب ونرعاهم حتى لو بلغ الامر البذل، فيجب عمل ذلك. البذل ممن يتمكن لشد الشباب لفعاليات عاشوراء. ان في هذا العمل الكثير من الثواب.

كان الامام الحسين عليه السلام يواجه الظلم والظالمين ويدعو لاحترام المرأة. كان الامام الحسين عليه السلام غيورا، وهذا مطلوب من كل انسان. لما هجم القوم على مخيم ابي عبد الله نادى: يا شيعة آل ابي سفيان، ان لم يكن لكم دين فكونوا احرارا في دنياكم. قال الامام علي عليه السلام: لا تهيجوا النساء بأذى.

يجب ان نحمل هذا التعاطف والود والاحترام للمرأة لان الله أراد لها ان تكون كريمة.

كثرت هذه الايام فسخ عقود الطلاق بسبب سوء التفاهم وعدم وجود الاحترام. المنبر قادر على تشخيص المشكلات الاجتماعية .

الشيخ الدكتور علي الكرباباديkakabadi

انا في الحسين مكابد نفسا اكاد من الهوى انساها

بل كلما دافعتها تقتادي بجنود عشق لا اطيق لقاها

انا ما اكون بسيد من معشر انفاسهم زكاها

نفس على حجر النبوة قلب ومحمد على

رحم الله الشاعر غازي الحداد وهو من كبار شعراء الامام الحسين عليه السلام.

سافر مع امه لزيارة الامام الحسين (ع):  سألتها في كربلاء من هؤلاء: هذا اذا فاض العذب على الورى فهو السفين فكربلا مسراها

قف يا بني فان آل المصطفى زووارهم يستأذنون الله

قال تعالى: ﴿يا ايها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم﴾. غالب الحاضرين من الكهول. انتم في صف رسل الامام الحسين عليه السلام، ولهم طبقات، منهم قيس بن مسهر الصيداوي، وكل شخص في موقع تستقطب وتصرخ فيها الفطرة الانسانية وتستنجد بما لديكم من معرفة وهدى.

سياق الحديث لا بد ان يتحول الى الشباب، دور المنبر الحسيني في هداية الشباب، واضيف الى ذلك: الشباب في الخارج.

لا بد من معرفة معنى الهداية اولا ودور المنبر الحسيني فيه.

المنبر الحسيني بمعنى الاعواد التي يرتقيها الناعي والخطيب مهم ومفصلي ولا بد ان يبقى ليمارس دوره.

المنبر له معنى اوسع خصوصا في مثل هذه الاجواء، حيث اننا بحاجة لحضور الناشئة والاطفال، ومختلف الاعمار والدرجات. وسائل التواصل واحدة من المنابر. معنى الهداية تعني الرشد وتقابل الضلال. نريد ان يهدي الله الشباب.

رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لا يستطيع هداية الشباب، انك لا تهدي من احببت.

الشيخ جعفر الهادي يقول في حوار اجريته معه لمجلة للجالية البحرانية: النبي كان له درجة من الرغبة في التأثير،  كان يريد ان يهدي الآخرين حتى خاطبهم الله: ﴿طه ما انزلنا عليك القرآن لتشقى…﴾. الله هو الذي يهدي.

الدور المطلوب ان نساهم، اي ان الحركة من عندنا والباقي على الله، ثم نحرث.

المنبر هو الذي يمارس الهداية. المنبر ينبغي له ان يقودنا للهداية والثبات وان يهدي ابناءنا واجيالنا المستمرة. الهداية هي الرشد وهي تخالف الضلال. الهداية من النبي  ﴿يا ايها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم﴾. الرسول يدعو الى الحياة. قيمة المنبر ان تدعو الى الهداية وتعني ما يخالف الضلال ﴿ان الدار الآخرة لهي الحيوان…﴾.

الحق معكم وفيكم واليكم وانتم اهله ومعدنه واياب الخلق اليكم وفصال الخطب لديكم… من اتاكم نجى ومن لم يأتكم هلك… بابي انتم واهلي ونفسي بموالاتكم علمنا الله معالم ديننا.

منبر الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة. اعواد النعي مصباح هدى. وسائل التواصل لا بد ان تكتسب هذه  الخصائص التي ذكرتها النصوص الدينية، لكي تصبح هذه المواقع مصباح هدى وسفينة نجاة.

تاريخ المنبر الحسيني

لما قتل الامام الحسين عليه السلام ابتدأت المجالس بمجلس يزيد. الامام علي بن الحسين زين العابدين خطب وكذلك العقيلة زينب عليهما السلام.

في الشام والكوفة والطريق والمدينة، الامام علي بن الحسين السجاد عليه السلام خطب في المدينة والهب مشاعر الناس. جيء للامام بجذع وجلس عليه وكان لا يتمالك من شدة المرض، فخطب وادمع العيون.

الحمدانيون التي كان يقيمها في حلب، او البويهيون في بغداد، كان لهم موقع في الدولة العباسية، كان لهم تاثير فجاؤوا بقضية الامام الحسين عليه السلام، ومعها المعرفة وارتفاع الشبهة. يوم عاشوراء تعطل الاسواق .

الدولة الفاطمة في مصر كانت اوسع، كان الحاكم نفسه صاحب مشروع العزاء والبكاء، مرقد السيدة نفسية ومرقد السيدة زينب والمراقد الاخرى المنسوبة لهم، وموضع رأس الحسين في دمشق. كانوا يفصّلون في ما كان يحدث في البلدان آنذاك. في مصر كانوا يعطلون عن العمل.

ابناء الامام الحسين عليهم السلام لا سيما ابناء الكاظم شردوا في جميع الاصقاع، وبعض المراقد موجودة على  الجبال. العلويون يقولون انهم كانوا على هذا الخط ولكن الظلم دفعهم للتخفي في جبال الشام. هذه اجواء المنبر الحسيني، ومتى ما حضرتم ارتفعت الشبهات ما دام الحضور واعيا.

العنوان الثاني: العناصر المهمة في مواجهة حالات السقوط والتردي.

بحثنا حول الهداية

عناصر مهمة: الاول هو العلم. العلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت الجهل. اذا حضر العلم والتعليم سترتفع الشبهات.

الثاني: نحن في اجواء لا يكفي فيها العلم، الكثير ممن يعلم لا يعمل، هناك مؤثرات خارجية، هناك غريزة تضل الانسان، لا سيما جيل الشباب والناشئة لا سيما في بلداننا.

لدينا في العراق والسعودية والبحرين مناقشات تصل الالحاد ايحانا. البعض يقول: لا اعتقد بوجود الله. كثير من هؤلاء لا يملك شبهة علمية، بل مشكلة عاطفية. تحت هذه العناوين يريد الوصول الى المآلات. احتاج الى العاطفة.

عاشوراء وكربلاء عبرة وعَبرة. اذا اردت ان اعالج مشاكل الشباب من خارج الشباب، فانا خاطيء. احتاج العلم والعاطفة. الشبهات تحل بهذه الاساليب. التحديات في هذا الجو الذي نعيشه ليست تحديات علمية. الدول التي تعمل بميزانيات ضخمة تسعى للتأثير على العراق، فهي تتكلم في قضايا الفكر والاخلاق. مساحتنا محدودة في هذه البلدان الديمقراطية ربما في نقل اطفالنا. علينا مسؤولية ولا بد ان نمارس تلك المبادرة. تحديات كبيرة تحتاج الى كوابح.

النموذج المقترح الذي يلبي الحاجة الوجدانية التي تؤمن دافعا ذاتيا قادرا على الاخذ بيد الشباب.

العنصر الثالث: التوسل والاستعانة، الكثير من الناس يصابون بالغفلة. لا تتكل على الاسباب وحدها، اطلب من الله ان يساعدك. خذا هذا المدد، تواصل مع الله.

يا الله بمنك وبالمنبر لدينا طلب: ان تشفع يا حسين عند الله لابنائنا. أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا امرنا. هذا الاحياء سيكون سببا اضافيا لنزول الرحمة الخاصة المرجو ان تؤثر في الناس.

هذه العوامل الثلاثة لا سيما العامل الذاتي، مهمة ومؤثرة في رفع الشبهات وتحقيق الهداية.

تنقل كلمة عن هتلر: لا بد ان نستفيد من ثلاثة عناصر

الخوارج كانوا يقاتلون الامام علي بن ابي طالب عليه السلام، وهم يقولون: وعجلت اليك رب لترضى.

  • الفكرة الاساسية ان يكون همنا هو توظيف ثورة الامام الحسين عليه السلام.
  • لا بد ان انظر الى نفسي كمسؤول وان نتحول جميعا الى مربين.
  • الدور الاهم توريث قضية كربلاء الى اجيالنا.

ما هو الدافع الذاتي المطلوب توفره لدى ابنائنا؟

المقترح ان يكون هذا الشاب والشابة حاسا بقيمة نفسه وعندها سيستطيع تحقيق النجاح. ان يتحول الشباب ليكونوا هم اصحاب المنبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى