وزير الدفاع اليمني : مخزون أسلحة الردع الستراتيجية في صنعاء تكفي لعقود

وزير الدفاع اليمني : مخزون أسلحة الردع الستراتيجية في صنعاء تكفي لعقود

- ‎فيالأخبار
38
0

 

أكد وزير الدفاع اليمني “اللواء الركن محمد ناصر العاطفي”، على ان مخزون أسلحة الردع الستراتيجية فيatifi بلاده تكفي لعقود؛ مضيفا ان الأحداث القادمة ستذهل قوات التحالف إن تمادوا في الحصار والعدوان ضد اليمن.

وقال “العاطفي” في تصريح له اليوم السبت : ان اليمن وقيادته في صنعاء تضع ضمن أولوياتها الأمن والاستقرار والسلام المشرف القائم على التعامل بالندية، وبما لا يمس بالسيادة الوطنية والقرار السيادي اليمني.

واضاف، “نحن مع سلام الشجعان الذي سقفه الرئيسي المصلحة العليا للشعب اليمني وعزته واستقلاله وانتصار قضاياه الوطنية الاستراتيجية”.

وخاطب وزير الدفاع اليمني قوات التحالف : نقول لهم جميعاً وفي مقدمتهم النظام السعودي والإماراتي أن لا يتمادوا في استفزاز القوات المسلحة اليمنية وأن يتركوا اليمن وشأنه لأن قواتنا المسلحة قادرة ومستعدة لتأديب من لم يتعلم بَعد بأن اليمن مدرسة البطولة والرجولة والكرامة والبأس الشديد.

وتابع : إن لم ينصاع العدو إلى النصيحة اليمنية الجادة والصادقة فلا يلومون إلا أنفسهم لأننا قد كررنا التحذيرات مراراً ولسنا مسؤولين عن صَمم أذانهم ولا عن انسياقهم المريض نحو إرضاء عواصم الهيمنة الغربية الصهيونية؛ بحسب موقع المسيرة الاعلامي.

كما دعا قادة دول التحالف الى الاستماع لرسائل النصح التي وجهها قائد حركة انصار الله “السيد عبدالملك الحوثي”، و”أن يمتثلوا لها ويستوعبوا مضمونها جيداً؛ حيث وقد كررها أكثر من مرة بأن يتركوا اليمن واليمنيين، وما لم فسوف يندمون لأن ما بعد النصيحة الصادقة نعدهم وعد الرجال الشجعان الأوفياء بأن نجعل عويلهم وصراخهم يملأ الآفاق وحينها لن ينفعهم الندم ولن يكون لهم من مُنْقِذ أمام ضرباتنا التي ستكون مزلزلة وقوية وساحقة”.

ولفت اللواء العاطفي، بان “الصناعات العسكرية اليمنية والكفاءات الصناعية والخبراء اليمنيين يعملون ليل نهار وعلى قدم وساق لتعزيز ترسانتنا العسكرية الصاروخية الباليستية الستراتيجية والتكتيكية والتعبوية ومن الطائرات المسيرة ذات التقنية والدقة العالية لمواجهة طويلة الأمد”.

وخلص الى القول : ننصح تحالف العدوان وأذنابه ونكرر النصيحة أن لا يختبروا مقدرتنا على الصبر والاحتمال لأننا قادرون على إلحاق الوجع الكبير بهم وقد أعذر من أنذر.

Facebook Comments

You may also like

كيف يمكن تحقيق التكامل بين التربية والهوية؟

ندوة مؤسسة الابرار الاسلامية الاسبوعية – لندن التاريخ