أسرة يمنية تعيش في متجر مهجور مع استمرار الحرب والجوع

أسرة يمنية تعيش في متجر مهجور مع استمرار الحرب والجوع

- ‎فيالأخبار
27
0

 

أسكن اليمني إسماعيل حسن الذي يعول عشرة أبناء أسرته في متجر مهجور وأصبحت مهنته البحث وسط النفايات عن المواد القابلة لإعادة التدوير لتوفير ما يسد الرمق لأفرادها.

AMRAN, YEMEN - APRIL 5 :  Yemenis who have fled their homes in Saada, Yemen due to air operations by the Saudi-led coalition try to live under hard conditions in makeshift tents near the city of Amran, Yemen on April 5, 2015. (Photo by Mohammed Hamoud/Anadolu Agency/Getty Images)

يعيش حسن في العاصمة صنعاء بعد فراره من بلدته قبل أربع سنوات وهو واحد من ملايين اليمنيين الذين يصارعون تزايد الفقر والجوع في وقت يبدو فيه السلام حلما بعيد المنال في الصراع الدائر منذ سبع سنوات وتواجه فيه منظمات الإغاثة مصاعب في الحفاظ على استمرار مساعداتها.

ومنذ بداية يناير كانون الثاني الجاري خفض برنامج الأغذية العالمي حصص الغذاء لثمانية ملايين فرد بسبب نقص التمويل وحذر من أن هذه التخفيضات قد تدفع المزيد من الناس إلى التضور جوعا.

وخلال غداء جماعي لول الأرز والخبز في المتجر الصغير المهجور قال حسن إنه يكافح لتوفير لقمة العيش لأسرته لكنه لا يستطيع تقديم شيء آخر يذكر.

وقال “أهم شيء بالنسبة لي هو توفير الأكل لهم” مضيفا أنه لا يستطيع إلحاق أبنائه السبعة في سن الدراسة بالمدارس ولا حتى المدارس الحكومية.

وتابع أن الأسرة تحصل على بعض المساعدات الغذائية كل شهرين لكنها لا تكفي.

وقال في مأوى الأسرة المزدحم إن ما يحصل عليه عبارة عن جوال ونصف جوال من القمح وعبوتين من زيت الطعام وكيس ملح وكيس من السكر وكيس من العدس.

وقال حسن إن الطعام كان متوفرا للأسرة في بيتها القديم بمدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر قبل أن تجبرها الحرب على الانتقال.

وأضاف “كنا نأكل اللحم والسمك والدجاج والملوخية … كل شيء كان موجودا. لكن الآن الظروف فرضت هذا (الوضع) علينا”.

واليمن مقسم بين جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في شمال البلاد والعاصمة صنعاء وبين الحكومة المعترف بها دوليا في الجنوب.

وأدت الاشتباكات والتضخم والنزوح وتعطل الواردات إلى انتشار الجوع في البلد الذي كان فقيرا قبل الحرب.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن حوالي خمسة ملايين فرد معرضون لخطر المجاعة.

 

متحدث الخارجية : الحصار والهجمات العسكرية لايشكلان السبيل الى حل الازمة في اليمن

اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية “سعيد خطيب زادة”، ان الحصار والهجمات العسكرية لا يشكلان السبيل الى حلّ الازمة اليمنية؛ مبينا ان هذا السلوك سيزيد من حدة التوتر داخل المنطقة.yemen iran

واضاف “خطيب زادة”، في تصريح للصحافيين اليوم الثلاثاء، ان ايران لطالما رحبت بمبادرة الحل السياسي لأنهاء الحصار المفروض على الشعب اليمني، وايقاف الحرب وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، والحفاظ على وحدة وسلامة اراضي اليمن، وهي تحذر من تفاقهم الكارثة الانسانية في هذا البلد.

وفي معرض الاشارة الى زيادة التوترات داخل المنطقة، صرح ان الجمهورية الاسلامية الايراية اكدت ولاتزال بان حل الازمات الاقليمية لا يكمن في اللجوء الى الحرب والعنف، بل نستطيع في ظل الهدوء ونبذ التوتر والعنف وسط اجواء هادئة وبعيدة عن التصعيد، أن نتطلع الى إحلال السلام والاستقرار الاقليميين.

واكد متحدث الخارجية، بان ما يجري في اليمن اليوم هو شأن يمني، وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة للمشاركة والتعاون مع اي مبادرة قد تستطيع انهاء الحرب التي اندلعت منذ 7 اعوام ضد اليمن.

 

هجوم الحوثيين بالإمارات يصعد المخاطر باليمن ويضع حلفاء إيران تحت المجهر

سعى الحوثيون من خلال مهاجمة الإمارات إلى تحذيرها للابتعاد عن معركة السيطرة على المحافظات الغنية بالطاقة في اليمن، حيث ثارت ثائرة الحركة المتحالفة مع إيران جراء خسائر تكبدتها لصالح قوات تدعمها الدولة الخليجية، حليفة الولايات المتحدة القوية.news1_yemen_15_missile

ولن تتراجع الإمارات على الأرجح. بل إن محللين إقليميين قالوا إن من العواقب المحتملة لضربة يوم الاثنين الدامية هي تدقيق دولي أشد على روابط إيران بالحوثيين وغيرهم من القوات شبه العسكرية التي تفس مع دول الخليج العربية على النفوذ في أنحاء الشرق الأوسط.

أظهرت الضربة التي لم يسبق لها مثيل على أبوظبي قدرة الحوثيين على استهداف خصم خارجي ثان من مدى بعيد دون أن تردعهم تهديدات بالرد خرجت عقب هجمات مماثلة شنوها على السعودية.

وأثار الحوثيون احتمال شن هجمات أكثر من هذا القبيل.

وقال المتحدث باسم الحوثيين وكبير مفاوضي الحركة محمد عبد السلام على تويتر يوم الاثنين “دويلة صغيرة في المنطقة تستميت في خدمة أمريكا وإسرائيل، كانت قد زعمت أنها نأت بنفسها عن اليمن لكنها انكشفت في الآونة الأخيرة خلاف ما زعمت، وعلى إثر ذلك فهي بين أن تسارع لكف يدها عن العبث في اليمن أو جاءها بقوة الله ما يقطع يدها ويد غيرها”.

وتقول مصادر إقليمية إنه في حين أن الهجوم لا يشكل تهديدا محددا للأولوية الدبلوماسية الأولى للمنطقة، وهي جهود إحياء اتفاق 2015 النووي مع إيران، فقد عمق شكوك دول الخليج العربية تجاه استعداد طهران لنزع فتيل التوتر الإقليمي.

وأصدرت إيران بيانا صيغ بعناية. فقد قالت وزارة خارجيتها يوم الثلاثاء في معرض تعليقها على “أحدث التطورات المتعلقة باليمن” إن الهجمات العسكرية ليست حلا للأزمة في المنطقة.

وقال مسؤول إيراني كبير تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “الهجمات لن تؤثر على المحادثات النووية في فيينا. هاتان قضيتان منفصلتان… ما حدث أمس كان نتيجة للأزمة الدائرة في اليمن”.

وقال محللون ومصدر خليجي إن الهجوم، الذي قال الحوثيون إنه شمل صواريخ وطائرات مسيرة، ربما يعزز حجة السعوديين والإماراتيين بأن النهج الأمريكي تجاه اليمن لم يتمخض سوى عن تقوية شوكة الحوثيين. وتضع واشنطن حقوق الإنسان موضع الأولوية، ولديها تحفظات بشأن عدد قتلى الضربات الجوية السعودية.

* صراع بالوكالة

كتب نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان على تويتر يوم الثلاثاء “الحوثيون ليسوا مهتمين بالسلام ويظلون رهينة داعمهم الإقليمي الذي يتعامل مع أمن منطق على أنه مجرد ورقة تفاوض” في إشارة إلى إيران.

ويقول الحوثيون، الذين يمثلون السلطات الفعلية في شمال اليمن بعد طرد الحكومة من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014، إنهم يقاتلون عدوانا خارجيا يشنه تحالف تقوده السعودية ويضم الإمارات.

وقال المحللون والمصدر الخليجي إن هجوم الاثنين ربما يُعقّد المحادثات الدورية بين السعودية وإيران حول إنهاء حرب اليمن، وقد يؤثر على التواصل الإماراتي مع طهران.

واختارت الإمارات التهدئة مع طهران بعد هجوم في 2019 على معقل الطاقة في المملكة العربية السعودية والذي لم يلق ردا عسكريا تقليديا من الحليفة واشنطن.

وتركز المحادثات المباشرة بين السعودية وإيران، التي بدأت العام الماضي، في الغالب على حرب اليمن التي يُنظر إليها إلى حد بعيد على أنها صراع بالوكالة بين القوتين، السنية والشيعية.

وجعلت إدارة بايدن إنهاء الحرب في اليمن من أولويات سياستها الخارجية. وفي العام الماضي، أوقفت دعم العمليات الهجومية للتحالف الذي تقوده السعودية، وضغطت دون جدوى على الرياض لرفع الحصار عن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون للتوصل إلى هدنة، كما ألغت تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية.

غير أن القتال تصاعد مع تحرك التحالف لإلغاء مكاسب الحوثيين في منطقة مأرب المنتجة للطاقة، ودخول قوات يمنية مدعومة من الإمارات إلى المعارك هذا الشهر.

وقال جاك إيه. كنيدي رئيس قسم مخاطر دول الشرق الأوسط لدى آي.إتش.إس ماركت “هجمات الحوثيين التي تستهدف الإمارات والسعودية ستستمر على الأرجح خلال عام 2022 إذ أن من المرجح أن يزداد القتال حدة… في مأرب باليمن”. وأضاف أن من المتوقع أن تعزز أبوظبي انخراطها في أعقاب هجوم الاثنين.

*تداعيات

قالت الإمارات يوم الاثنين إنها تحتفظ بحق الرد على هجوم الحوثيين، ودعت الثلاثاء إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي للتنديد بالحادث.

وقال المصدر الخليجي إن العواقب الفورية ستستهدف الحوثيين في اليمن، بينما تجمع الإمارات أدلة بشأن أماكن تصنيع الطائرات المسيرة وإطلاقها.

وشددت دول الخليج العربية على ضرورة التصدي لقضية صواريخ إيران وسلوكها بالمنطقة جنبا إلى جنب مع البرنامج النووي.

وقال عبد العزيز صقر من مركز الخليج للأبحاث ومقره الرياض “ستواصل السعودية والإمارات المحادثات مع إيران، لكن هذا يبعث برسالة سلبية أخرى بأنه لا يمكن الوثوق بنوايا الإيرانيين” مضيفا أنه لا يمكن “بأي حال” أن يفعل الحوثيون هذا دون معرفة الإيرانيين.

وقال مسؤول أمني إيراني لرويترز إن الحوثيين “لا يحتاجون إلى موافقة أو مساعدة إيران أو أي دولة أخرى”.

وتنفي طهران اتهامات لها بتقديم دعم مالي وعسكري للحوثيين.

وقال محللون مصرفيون في المنطقة إن وقوع مزيد من الهجمات على الإمارات، المركز التجاري والسياحي بالمنطقة، قد يؤثر على قطاعات مثل السياحة، وهي محرك رئيسي للاقتصاد.

وقال حسنين مالك مدير استراتيجية الأسهم لدى تيليمر “تُذكر الهجمات بمخاطر الصراعات التي اعتاد عليها المستثمرون في المنطقة الأوسع، لكن لم تكن مرتبطة بشكل وثيق بالإمارات العربية المتحدة”.

Facebook Comments

You may also like

كرملين قازان.. مركز تاريخي للحضارة والثقافة الإسلاميتين في روسيا

  كرملين قازان هي قلعة تاريخية في مدينة