نشاطات المؤسسة

قراءة في الانتخابات العراقية

ندوة اقيمت في مؤسسة الابرار الاسلامية بتاريخ 14 اكتوبر 2021 عبر تطبيق زووم.

الشيخ عدنان الشحمانيScreenshot 2021-10-15 at 18.58.29

احد الاشكالات يتمحور حول الدور الاقليمي والمحلي والدولي. هناك دور دولي في العراق. التغيير حصل بقرار دولي، وسيكون لذلك دور في الانتخابات والسياسة. البرلمان هو الرحم الذي تخرج منه الحكومة والتشريعات.

صاحب القرار الدولي يريد الاستفادة من البرلمان، ولذلك يسعى للتأثير عليه من خلال المال والاعلام.هذا هو التأثير السيبراني والانتخابات الالكتروني. وهناك دور اقليمي يريد ان يغير الانتخابات لصالحه، بعض الفئات يتاثر بذلك الدور.

العراق هو المنطلق للتغيير في الاقليم. لذلك هناك ارادة دولية للتاثير على الوضع العراقي. هذه العوامل تزيد القراءة تعقيدا.

القراءة السلمية تقوم على عدة معطيات منها الداخل والخارج. هناك تخطيط يسير باتجاه بينما يسير الاعلام والحركة باتجاه آخر. بعد الانتخابات اصبح الوضع اكثر تعقيدا. هناك ردور فعل محلية ربما يخطط لها بشكل ابعد. يخطط للمنطقة الجنوبية والفرات الاوسط لتدخل في فوضى واقتتال داخلي، كذلك حدث في المنطقة الغربية.

المحطة الاخرى هي الجنوب. يراد للمنطقة ان تلقن درسا قاسيا ليتم تطويعها للقوى الغربية. هذه المخططات لا بد ان يدركها صاحب القرار المحلي الوطني ولكن المشكلة انه ليس كذلك. لديه ردة فعل وليس لديه استراتيجية لمواجهة التحديات الخارجية.

على الاقل يجب ان يكون هناك مقاومة فكرية استراتيجية للضغوط الخارجية. تارة يستثمر العامل الديني واخرى الاقتصادي. العراق منسجم مع محيطه العربي ومتداخل مع شعوبه. السنة امتدادتهم في السعودية وسوريا والاردن والشمال مرتبط بالاتراك  والجنوب بايران.

في مجالات السياسة والامن والاقتصاد. الساحة المحلية العراقية غير مهيأة لمواجهة التحديات الدولية. هناك مشروع دولي لتقسيم العراق واضعافه اقتصاديا لتهيئة العراق للمرحلة القادمة. لا يوجد مشروع وطني لمواجهة ذلك. الفئات مشغولة بقضايا لا ترقى للتحدي الدولي.

طريقة اعلان النتائج المربكة احدث مشكلة. الانتخابات العراقية منذ التغيير، لم تشهد اية دورة تشابها في القانون مع غيرها. هذا يربك المفوضية والناخب العراقي. في كل مرة يقر القانون الانتخابي بالقرب جدا من فترة الانتخابات وهذا ليس عفويا بل ضمن تخطيط. لا ارى اختلافا كبيرا في النتائج.

لو اخذنا نموذج الكتلة الصدرية ودولة القنون والفتح. الكتلة الصدرية حظيت بادارة سليمة وركزت على المناطق التي تتمتع بنفوذ لديها، بينما الفتح شتت مرشحيه. هناك كتل خاسرة وترفض النتائج ولديها اوراق وادلة تقول ان هناك تزويرا في الانتخابات. الحديث هنا يرتبط بارقام كبيرة. هذه المجموعات لها تاثيرها في الساحة العراقية.

المشهد العراقي في المرحلة القادمة مربك جدا. الاستهداف الدولي والاقليمي يؤسس لهذه الاحالة. ستذهب القوى السياسية على طريق الاختلاف، وسيذهبون الى المحاصصة ومشاركة الجميع. للاسف ليس هناك فهم لمفوهم اشراك الجميع. لا ارى مشكلة ان الدولة تأخذ في اعتبارها التقسيم العادل للاستحقاقات في كل مكوناتها. اعتبر ذلك عدالة. الخطر ان تكون المحاصصة حزبية.

لو قلنا ان كتلتين اتفقتنا على تشكيل الحكومة وتكون هناك معارضة فما المشكلة؟ المفروض ان لا يخرج احد ويقول: هذا ليس قرارا صائبا. اذا لم يؤخذ هذه الامور بعين الاعتبار فسندخل في دوامة كالسابق وسيذهب كل طرف على طريقه بعيدا عن المصلحة الوطنية. البعض يقول ان المنظومة المشرفة على الانتخابات هي في الامارات، قيل عن ذلك بعد الانتخابات، فلماذا حدث ذلك؟ لماذا لم يتخذ قرار بوقف ذلك؟ كنا نستطيع ان نأتي بالسيرفرات الى العراق، فنحن اقوى علميا من الامارات. هذا يكشف قلقا من المستقبل.

المشهد سيعود، لاتقلقوا كثيرا، ولكن ندعو الله ان يدفع فتنة بين الشيعة. هذه المحاولات افشلتها المواقف الوطنية وموقف المرجعية. اتمنى ان يتحركوا بوعي وبلا عواطف وان يعلموا ان اعداءهم يخططون لاضعاف العراق. نتمنى ان يلتفت المسؤولون لهذه الحالة.

الاقليم العراقي ليس كأي اقليم.

العراق جزءان: منسجم مع المشروع الامريكي وآخرمضاد له. القرار الوطني في العراق اشبه بالمفقود. المكونات الرئيسية تفكر بالشأن الفئوي. صانع القرار الدولي لديه اريحية في الحركة داخل العراق، يستطيع ان يناغم الكرد والشيعة والسنة، يستطيع ان يلعب بالمصالح الحزبية والفئوية. اذا لم تخرج رؤية محلية وطنية ثابته فستأخذ هذه الدول طريقها لتقسيم العراق، الذي اصبح قاب قوسين، فهناك تنسيق مع بضع المكونات، وكذلك رغبة في تحجيم الدور الشيعي.

الآن ليس لدينا 20 بالمائة مستقل. كنت عضو مجلس النواب مرتين. حتى القرارات المرتبطة بالمصلحة الوطني لا تتم بالتوافق. هناك تعقيد في العمق، نتمنى ان يلتفت المسؤولون لذلك. يجب ان يتفقوا ان هناك سبقا للوطن، ثم حقوق للآخرين.

احترم من يدافع عن حقوق فئته، ولكن هناك وطن يحتاج لعمل مشترك. استطاع صانع القرار الدولي والاقليمي، لذلك ليس هناك صوت عال باسم الوطن. في احسن الاحوال ستعود المحاصصة كالدورات السابقة ومعها الفوضى.

الشيخ رشاد الانصاري

بمناسبة استشهاد الامام حسن العسكري  عليه السلامrasheed ansari

ورد عن الامام الحسن العسكري عليه السلام: (ما أقبح بالمؤمن ان تكون له حاجة او لذة تذله ).

قيل ان ثلاثة يعرفون بـأبن الرضا: الجواد والهادي والعسكري.

ولد الامام العسكري في المدينة المنورة في 10 ربيع الثاني من العام 232 من الهجرة، واستشهد في 8 ربيع الاول من العام 260 .

عاش في كنف ابيه الامام الهادي 23 سنة، ونفرد بالامامة ست سنوات، وعاصر المعتز والمهدي والمعتصم. كانوا يحيكون الدسائس للامام كآبائه الذين عانوا اضطهاد السلطة.

وما احدث ذلك هو الانقلاب على النبي في المنهجية وسياسة ادارة الدولة. الدولة التي اسسها النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم التي اراد من خلالها ان يحتفظ الانسان بكرامته.

الذين احبوا السلطة قال: كفتكم النبوة .

الجميع كان يدين بالاعتراف للامام الشرعي، علي بن ابي طالب، او الامامة الدينية حتى قال بعهضم: لا ابقاني الله لمعضلة ليس لها ابو الحسن. كانوا يعترفون بذلك.

اود الاشارة الى مسألة تخفى على الكثيرين: ما يطرح اليوم في الساحة من تشهير بمراجعنا، مراجعنا يجمعون على سيرة ائمتنا. المرجع يجهد نفسه لمعرفة الآية المباركة في القرآن.

سيرة المعصوم تشمل حديث المعصوم (النبي وائمة الهدى)، قولهم وفعلهم وإقرارهم. فكل ذلك حجة على جميع الخلق. القرآن الكريم وسيرة المعصوم ثم يأتي الاجماع كما هو معروف في الفقه الامامي.

كل مراجعنا يحكمون بظاهر إسلام الانسان. اذا قال اشهد ان لا اله الا الله، محمد رسول الله، من يقولها يصبح مسلما ولا يسمى كافرا ولا مشركا ما دام يظهر الاسلام ولا يظهر العداوة لعلي وآل علي. الفقهاء يفرقون بين الظاهر والحقيقة. هناك حقيقة يعتقد بها الانسان هكذا ادبنا ائمتنا.

الامام الصادق كان يجالس بعضهم، الامام يريد ان يريه غاضبا عليه لامر معين.

حال الامام العسكري لا يختلف عن آبائه واجداده. اشار لنا اشارة واضحة حول منقاد الانقلاب بعد النبي (ص). لم يرعوا للزهراء ولعلي حقا. الزهراء حين تقف وتطالب بما لها من إرث قيل لها: هل لديك من يشهد لك بذلك؟ الامام الحسن تصرف بشكل عظيم. قال رسول الله: نحن حجج الله على خلقه، يقصد امير المؤمنين والحسن والحسين.

في ايام مناسباتهم نحاول ان نجهد انفسنا لبيان بعض جوانب سيرتهم. فما الفائدة من ذلك؟

لو بحثنا في كتب المسلمين لوجدنا وصفا دقيقا لهم جميعا. اعلم الناس، اورع الناس، اكثر الناس ارتباطا بالله.

في سيرة الامام زين العابدين عليه السلام: يسأل عمر بن عبد العزيز احدهم: من اعظم الناس؟ فيقول: انت، ثم قال: اعظم الناس هو علي بن الحسين. لم يكن احد يبغضه في السر او في العلانية.

فمع حربه لعلي بن ابي طالب، دخل عليه احد الكوفيين وقال له معاوية: من اين جئت؟ قال: من أعيا الناس (اي لا يحسن الحديث). قال معاوية: كذبت، اتقول على من قال له محمد: انت مني بمنزلة هارون من موسى.

تجد في سيرة الامام العسكري هذا المعنى، كان في قم من ينصب العداء لاهل البيت، هذا الناصبي كان والده من اتباع المعتمد العباسي وعرف عنه نصبه العداء لائمة اهل البيت.

حين يسأل عن العلويين يقول: ما رأت عيني ولا سمعت اذني كأبي محمد العسكري. ثم يبدأ في وصف الامام: علمه وجوده وكرمه. حب الدنيا رأس كل خطيئة. حب الدنيا غير الرجال، وغير العقول.

قبل ايام كنت في الدنمارك لالقاء مجلس حول وفاة الرسول، قال لنا بعضهم: اخطر ما نواجهه هو الفكر اليماني. يأتوننا بأناس مثقفين وعارفين بالمحاججة ليفحمونا. يتصورون ان هؤلاء مثقفون، ويجهلون ان طرح الاشكال لا يحتاج الى مثقف. الجواب على الاشكال يحتاج عالما.

هل نريد ان نبرز ان الامام هو اعلم الناس؟ كل الناس يعرفون ذلك، (اخير الناس، اشجع الناس). اذن ما الفائدة؟ لكي نتأسى بهم، وهذا ما غاب عن الكثيرين.

قال الامام: ما اقبح بالمؤمن ان تكون له حاجة او لذة تذله.

هذه العبارة تصلح بيانا لسيرتي وحياتي من دراسة وتجارة واخلاقيات، الحاجة التي تذل الانسان هي غير الطبيعية، لا يمكن للانسان ان يبتعد عن الامام. عجبت للانسان المؤمن هو في خير، البعض يقول: انا مؤمن بوحدانية الله ورسالة رسول الله، هذا مؤمن بالمعنى العام. فاذا عرضت له الدنيا انجذب لها.

المؤمن هو الذي لا يحيد عن ذكر الله والالتزام بطاعته.

يقول الامام الصادق عليه السلام: عجبت للانسان المؤمن هو في خير. الامام العسكري عليه السلام يشير الى المؤمن بالمعنى العام، يقول: يا أيها الانسان لا تغرنك الدنيا، اتق الله في كل شيء. ثم يعلمنا ادب الحوار، من نصح اخاه علانية فقد شانه، ومن نصحه سرا فقد زانه. انصحه في مابينك وبينه، وبهذا تكون قد انجيته. لو صرخت بوجهه لضاعفت المشكلة. فائدتنا من ذكرهم هي لنا، ان نقتدي بهم. فهم كالقرآن الكريم في نهجهم وسيرتهم.

قال رسول الله: اني تارك فيكم ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا. المدعون كثيرون، والمتلبسون بلابس الدين كثيرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى